تراجع سوقا أبوظبي ودبي 6.6 و3.7 في المئة على التوالي في التعاملات الأسبوعية بعد تقلبات حادة على وقع التطورات السياسية والتجارية في المنطقة، ثم تذبذب أسواق الأسهم الأمريكية وأسعار النفط وأخبار الشركات.

وتوقع المدير العام لشركة الدار للأسهم والسندات، كفاح المحارمة أن تطول فترة التقلبات في أسواق الأسهم المحلية، متأثرة بالأوضاع السياسية في المنطقة، معتبراً أن التطورات السلبية ستقضي على تعافي الأسهم.

من جانبه، قال المدير في شركة نوتيليوس إنفست برونو فيرستراتي، إن الأسواق العالمية مقبلة على تقلبات الأمر الذي يزيد من التذبذبات في الأسهم المحلية، مشيراً إلى أن بعض المؤسسات العالمية قد تعيد النظر في ضخ السيولة في أسواق المنطقة.

وتراجع سوق دبي المالي 3.65 في المئة في أسبوع بسيولة بلغت 1.27 مليار درهم بعد تقلبات قوية ليغلق المؤشر عند 2575 نقطة. وأمس، تراجع سوق دبي 0.34 في المئة. أما سوق أبوظبي فخسر 6.6 في المئة على مدى أسبوع، وتراجع أمس 1.22 في المئة.