ناقش المشاركون في ثاني جلسات المجلس الرمضاني لنادي الشارقة للصحافة، الاستخدام الصحيح للألعاب الإلكترونية وكيفية الوقاية من مخاطر إدمانها، وذلك عبر جلسة حملت عنوان «الإدمان الإلكتروني .. والتأثير الاجتماعي».

وأكد المشاركون أن ضعف الوعي الرقمي لدى الأهالي أحد الأسباب التي أدت إلى إدمان الأطفال استخدام الأجهزة.

وأشاروا إلى أن التعاون مع الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات سمح بتدريب الأطفال ليقدموا ورشاً لأقرانهم في المدارس حول كيفية استخدام المحتوى.

وقال رئيس مجلس الشارقة للإعلام الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي إن أبرز حلول إدمان الأجهزة الرقمية يكمن في الأهالي، لأن الطفل اليوم يعيش أمام انفتاح إعلامي ورقمي كبير ومن هنا يأتي دور الأسرة من خلال الأب والأم في توجيهه.

وأضاف أن المجلس الرمضاني إحدى وسائلنا لتثقيف الناس بالإدمان الإلكتروني وكيفية مواجهته، إذ نحرص على معالجة القضايا المختلفة التي تهم أفراد المجتمع، والتعرف إلى الآراء المختلفة وترسيخ ثقافة الحوار الهادف، والتواصل بين مختلف أفراد المجتمع.

وفي مستهل حديثه أكد عضو المجلس الوطني الاتحادي سعيد الرميثي، أن استخدام الإلكترونيات بات جزءاً من يومياتنا، ولا بد أن نتفهمه ونتصالح معه بطريقة ذكية تدفعنا لإدارة مشكلاته بأسلوب فعال.

فيما أكدت مديرة إدارة سلامة الطفل في الشارقة هنادي اليافعي أهمية تقنين استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والألعاب الإلكترونية، مشددة على دور أولياء الأمور الرئيس في هذا الجانب.

إلى ذلك، أوضح مهندس أمن المعلومات عبدالعزيز الزرعوني أن الهيئة العامة للاتصالات أطلقت مبادرة سفراء الأمن الإلكتروني للاستفادة من مهارات الأطفال الرقمية في توعية أقرانهم، وتم تخريج 23 طفلاً كمرحلة أولى.

وقال: «هناك العديد من الخصائص في الأجهزة الإلكترونية أنصح الآباء باستخدامها، ومنها خاصية التحكم الأبوي الموجودة في ألعاب الفيديو والهاتف، والتي تتيح تحكم الآباء باستخدام أبنائهم للهواتف بعد مدة زمنية محددة».