رفضت محكمة الاستئناف في دبي طلب حارس أمن عشريني، من جنسية أفريقية، تخفيف عقوبته، وأيدت حكم محكمة أول درجة بسجنه عشرة أعوام والإبعاد عن أراضي الدولة، بعد إدانته بتهمة قتل زوجته طعناً بالسكين، وحبسه ثلاثة أشهر إضافية لمحاولته الانتحار.

وبينت تحقيقات النيابة العامة في دبي، أن الجريمة وقعت في سبتمبر الماضي في غرفة الزوجين بمنطقة الرحبة، حيث يعيشان بالمشاركة مع آخرين.

وأفادت شريكتهما بالسكن من جنسيتهما ذاتها أنها لم تشهد شجاراً للزوجين مسبقاً، ووصفت علاقتهما بالجيدة.

وقالت «عند عودتي للسكن المشترك وجدت عمالاً متجمعين أمام الباب لسماعهم أصوات صريخ واستنجاد، ثم استعنا بالمشرف على السكن ليحضر مفتاحاً، وحاول فتح الباب، فكانت جثة الزوجة خلفه تماماً، فأغلق الباب وأبلغ الشرطة».

واعترف المتهم بأن شجاراً حصل بينه وزوجته فأمسكت سكيناً وهددت بالانتحار، وفي لحظة غضب انتزع منها السكين وطعنها في ظهرها فسقطت بلا حراك.