أكد المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري، أن المخابرات التركية تخطط لنقل إرهابيين من سوريا إلى ليبيا.

وأضاف المسماري أن تركيا تستعد لنقل الأسلحة الخطرة إلى ليبيا عبر ميناء مصراتة خلال الأيام المقبلة، مشيراً إلى أن خطر الإمداد التركي سيمتد نحو بوكوحرام وتنظيمات الإرهاب في أفريقيا. كما نبّه المسماري الأوروبيين من الدورين التركي والقطري في علاقتهما بالإرهاب وبدعم جماعة الإخوان الإرهابية، مؤكداً أن الجيش الليبي يخوض منذ 2014 حرباً قوية نيابة عن كامل المنطقة والعالم.

وقال إن القوات المسلحة تواصل خوض معاركها بثبات في ضواحي العاصمة وشرقها، وأضاف أن القوات الجوية ما زالت تستهدف أوكار الإرهاب في طرابلس وتحقق نتائج باهرة تؤكد قرب حسم المعركة، مشيراً إلى أن صرخات الإرهابيين الإعلامية هي دليل على تضييق الخناق عليهم.

وذكر أن طائرات قوات الوفاق تقصف عشوائياً منازل المدنيين في ضواحي العاصمة، مثل القصف الذي استهدف منازل في عين زارة وترهونة ومناطق جنوب العاصمة. وتعليقاً على الزيارات الأوروبية الأخيرة للسراج، قال المسماري إنها استجداءات فشلت في التحشيد ضد الجيش، لكنها نجحت في إبرام صفقات مع تجار السلاح في أوروبا، مشيراً إلى أن بعض الأسلحة التي تمكن السراج من إبرام صفقات فيها صواريخ «سام 7»، التي تعتبر خطراً على المنطقة والإقليم.