اتهم نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز، أمس، إيران بتوجيه أوامر الهجوم على منشأتي نفط سعوديتين بعد إعلان ميليشيات الحوثي الانقلابية الموالية لإيران المسؤولية عنه.وقال الأمير خالد بن سلمان في تغريدات على «تويتر»، أمس، إن هجوم الحوثيين الإرهابي على محطتي ضخ تابعتين لشركة أرامكو يؤكد أن الميليشيات الحوثية «ليست سوى أداة لتنفيذ أجندة إيران وخدمة مشروعها التوسعي في المنطقة، لا لحماية المواطن اليمني كما يدعون».

وأضاف «ما يقوم به الحوثيون من أعمال إرهابية بأوامر عليا من طهران يضع حبل المشنقة على الجهود السياسية الحالية».

وأعلنت ميليشيات الحوثي المتمردة مسؤوليتها عن هجوم إرهابي نفذته بطائرات مسيّرة الثلاثاء الماضي واستهدف محطتين لضخ النفط في الرياض، وأكدت السعودية أنه لم يؤثر في إنتاجها أو صادراتها النفطية.

من جانبه، أكد وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير في تغريدة عبر تويتر أمس أن «الحوثيين جزء لا يتجزأ من قوات الحرس الثوري الإيراني ويأتمرون بأوامره وأكد ذلك استهدافهم منشآت في المملكة».

وأضاف «الحوثي يؤكد يوماً بعد يوم أنه ينفذ الأجندة الإيرانية ويبيع مقدرات الشعب اليمني، وقراراته لصالح إيران».

وفي أعقاب الهجوم الحوثي الإرهابي، طالبت السعودية الأمم المتحدة بتطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي، التي تحظر على ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران استخدام ميناء الحديدة غربي اليمن منصة لإطلاق عمليات إرهابية.

وأكدت الرياض أن هذه الممارسات الحوثية تقوّض جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سلمي، مطالبة مجلس الأمن بإجراءات فورية لنزع سلاح الميليشيات الانقلابية، لمنع حدوث تصعيد في المنطقة واندلاع مواجهات إقليمية. وجاءت الهجمات بالطائرات المسيّرة بعد يومين من تعرض ناقلتي نفط سعوديتين من بين أربع ناقلات للتخريب قبالة سوحل دولة الإمارات.