«الإيزيغوريا» هو اللفظ المرادف للديمقراطية، وإن كانت الأخيرة قد قامت عليه، ويعني حق كل مواطن من أثينا أياً كانت مهنته، سواء كان فلّاحاً أو محارباً أو حرفياً في التحدث والتصويت في الجمعية التي كانت تمثل المجلس النيابي بأثينا القديمة، والتي كانت الأولى في تبني الديمقراطية كمفهوم للممارسة السياسة في العالم، حيث ظهرت فيها أولى مظاهر حكم الشعب، فحرصت على عدم تبلده، وارتباطه المباشر بالحاكم ومن يمثله من نواب الجمعية، الذين كان ارتباطهم مع الجماهير أكثر حسية وجسدية عبر التواصل الخطابي المباشر معهم، مستخدمين الموهبة والقدرة الخطابية لإقناع أكبر عدد من الحاضرين المستمعين إليهم.

لم يسِر الرومان والدولة الأوليغاركية (حكم الأقلية) على النهج الأثيني وإن لم تنقطع صلتهم بالشعب، فقد انتهجوا أسلوب الترفيه والمشاركة الشعبية في المناسبات والأعياد والاحتفالات للاحتفاظ بصِلاتهم بالمحكومين، وهو وإن كان يمثل صلة الوصل بين الشعب وحكامه؛ إلا أنه يُرى من جانب المشككين كتهميش لدور الجموع في السلطة وإلهائهم عنها بالبدائل الاجتماعية والدينية والاحتفالية، وهو وإن كان شكلاً من التواصل الديمقراطي إلا أنه عادة ما ينتهي للديكتاتورية التي تسبقها حالة اللامبالاة الشعبية السياسية.

اعتباراً من نهاية القرن التاسع عشر انحسر التواصل الحسي والصالونات السياسية والتجمعات النخبوية وإن لم تنته؛ للدعاية الإعلامية القائمة على وسائل الإعلام من صحافة ونشر في البداية للإعلام المسموع والمرئي لاحقاً، والذي وإن لم يلغ المؤتمرات والندوات الخطابية، إلا أنه اقتصر دورها على الأتباع والمؤيدين أثناء المناسبات الانتخابية وفي التحضير لها، فيما كرست وسائل الإعلام الجديدة الوصول لجميع أطياف المجتمع بمختلف فئاته وشرائحه، لتنشر الوعي من جهة، لكن بعضها بالمقابل شوهت الديموقراطية عبر عدم استقلاليتها ونهجها للأساليب الرخيصة لتشويه الخصوم وتضخيم الأخطاء، وجرفه صوب الاستقطاب الهدام.

كما أنها قلصت العفوية لدى محترفي السياسة ومنحتهم فرصاً أكثر لتورية عيوبهم وللتغير والتلون حسب استطلاعات الرأي ورغبات الناخبين والجو السياسي العام، يساعدهم في ذلك نخبة من المستشارين والمساعدين وكتاب النصوص والبيانات الصحفية والإعلامية وشركات العلاقات العامة وحتى علماء الاجتماع المستقطبين، فلم يعد التميز والنجاح حكراً فقط على تلقائية السياسي ومهارته في الخطابة واستعمال لغة الجسد كما كان سارياً في ديمقراطية أثينا القديمة.