أعلنت الهيئة الفيدرالية الأمريكية لسلامة النقل أن برمجية «أوتوبايلوت» المساعدة على القيادة من تصميم «تيسلا» كانت مشغلة عند وقوع حادث أودى بحياة سائق سيارة للشركة الرائدة في صنع الآليات الكهربائية العالية الجودة في مارس في فلوريدا.

ففي الأول من مارس، اصطدمت سيارة «موديل 3» من إنتاج «تيسلا» يقودها رجل خمسيني بشبه قاطرة على طريق في ديلراي بيتش في فلوريدا، على ما أوضحت الهيئة.

وأظهرت مشاهد لكاميرا مراقبة أن شبه القاطرة كانت تخرج من مفرق على طريق بأربعة مسالك وقطعت الطريق على «موديل 3». فاصطدمت هذه الأخيرة بها.

وتوفي سائق سيارة «موديل 3» فيما خرج سائق الشاحنة سليماً.

وكانت السرعة القصوى في المنطقة محددة بـ 55 ميلاً في الساعة أي 88 كيلومتراً إلا أن «موديل 3» كانت تسير بسرعة 68 ميلاً أي أكثر بقليل من 109 كيلومترات في الساعة وفق المصدر نفسه.

وأظهرت البيانات التمهيدية التي حصلت عليها الهيئة أن برمجية «أوتوبايلوت» التي تسمح لسيارات «تيسلا» القيام بمناورات بمفردها «كانت مشغلة عند وقوع الحادث» وقد استعان بها السائق قبل «10 ثوانٍ من الاصطدام».

وقالت «تيسلا» في رسالة إلكترونية موجهة إلى وكالة فرانس برس إن سائقي سيارات تيسلا «قطعوا حتى الآن أكثر من مليار ميل مع تقنية أوتوبايلوت وتظهر بياناتنا أن استخدام البرمجية من قبل سائق متنبه جاهز لتولي القيادة في أي لحظة، يعزز سلامة السائق بالمقارنة مع أولئك الذين لا يستخدمون برمجية مساعدة على القيادة».

وتؤكد «تيسلا» في رسائل عبر موقعها أن سائقي سيارتها يجب أن يبقوا متيقظين حتى خلال عمل هذه البرمجية.