إذا كنت من الباحثين عن المغامرة في رحلاتك السياحية، فقد تجد ضالتك في النرويج، وتحديداً في مطعم على عمق أكثر من خمسة أمتار تحت مستوى سطح البحر.

يحمل المطعم الغريب في لينديسنيس، على بعد ساعة جنوب كريستيانساند على الساحل الجنوبي للنرويج، اسم «أندر» أو (تحت) وتعني بالمصادفة أيضاً «معجزة» باللغة النرويجية. ويقول مالكا المطعم الأخوان غاوت وستيغ أوبوستاد، إن هذا ما يمثله مطعمهما بالضبط.

أثار افتتاح مطعم «أندر» في بداية شهر أبريل إعجاب رواده ليس فقط بطعامه، ولكن أيضاً بهندسته المعمارية، فمن الخارج يبدو كأنه علبة حذاء خرسانية غارقة،ويظهر من الماء جزء صغير فقط.

هذا المكان الذي يتميز بديكوره الداخلي الخشبي، هو الذي يدخل منه العملاء إلى المطعم حيث يعلقون معاطفهم. وبعد ذلك، ينزلون سلماً طويلاً مصنوعاً من خشب البلوط، يقودهم إلى غرفة الطعام التي تحتوي على جدار واحد مصنوع بالكامل من الزجاج، وتضاء الغرفة بألوان خضراء

وزرقاء محاكاة لجو مياه المحيط.

قام بتصميم المبنى شركة الهندسة المعمارية النرويجية «سنوهيتا» التي تشتهر أيضاً بتصميم دار أوبرا أوسلو ومكتبة الإسكندرية في مصر.

وقال المهندس المعماري كجيتل ترايدال ثورسين «حتى بالنسبة لنا، لقد كان شيئاً جديداً تماماً»، معتبراً أن التحدي الأكبر كان يتمثل في وضع أساسات البناء.

وأوضح أنه في العادة، يجب أن تتحمل الأساسات الكثير من الوزن، أما في هذه الحالة فالوضع عكس ذلك، إذ كان يتعين أن يطفو المبنى إلى أعلى، لذلك لا بد من تثبيته على الأرض. وتم صب الجسم الخرساني المجوف على عوامة على الجانب الآخر للخليج، وعندما تم الانتهاء منه سُحب ليوضع في مكانه على الخليج الصخري.

ومن أجل وضع مبنى تحت مياه البحر، يجب أن يملأ بالماء. وعندما يتم التأكد من وضعه على الأساسات، يمكن تفريغه من المياه مرة أخرى. وأضاف ترايدال ثورسين إن المبنى أصبح الآن محكماً للغاية، وقد يتحمل عاصفة القرن.

وقال أوبوستاد إن النافذة المطلة على البحر، والتي تبلغ مساحتها 40 متراً مربعاً، تشبه مسرحاً يمكن للعملاء من خلاله مراقبة الأسماك والسرطانات وبلح البحر (الأصداف) والطحالب والبط الغاطس.

وتم تصميم الجزء الخارجي من المبنى بحيث يلتصق به بلح البحر والقواقع البحرية. وشهد عملية بناء المطعم عالم في الأحياء البحرية للتأكد من أن الأضرار التي يمكن أن تلحق بالبيئة البحرية المحيطة ستكون بأقل قدر ممكن.

وتأتي القائمة المكونة من 18 صنفاً من الطعام، والتي تبدأ بمقبلات حلوى البلطينوس، بسعر يبلغ نحو 230 يورو (260 دولاراً) للفرد الواحد، ولكن هذا لا يمنع العملاء من التدفق على المكان الذي كان في نهاية أبريل قد تم حجزه بالفعل حتى آخر شهر سبتمبر.

وقد قام نحو 7500 شخص بالحجز فعلاً، مع وصول مئات الطلبات كل يوم.