أكد الفنان المصري عبدالرحمن أبو زهرة لدى مشاركته في ثالث جلسات المجلس الرمضاني الذي ينظمه نادي الشارقة للصحافة، أن الدعم الحكومي بمثابة طوق النجاة الأهم لتطوير سينما الطفل، منوهاً بدور الجهات المختصة في إنتاج مواد سينمائية عربية للأطفال تتماشى مع الهوية العربية وتنشر القيم الإيجابية.

وناقشت جلسة «سينما الأطفال.. المسؤوليات والقيم» التي عقدت أمس الأحد، محتوى السينما العربية والعالمية الموجه للطفل وانعكاسه على بناء شخصيته وقيمه.

واعتبر أبو زهرة، الأعمال الفنية الموجهة للطفل من أصعب الأعمال بالنسبة للممثل لما تحمله من مسؤولية إيصال الرسالة بالشكل الصحيح، والدور الذي ينبغي أن تقوم به تلك الأدوار من ترسيخ للمفاهيم والقيم الإيجابية ومساهماتها في تنمية قدرات الطفل.

وأكد مسؤولية الأسرة في مراقبة المحتوى الذي يتابعه الطفل، مشيرًا إلى ضرورة تربية الأطفال فنيًا لاختيار العمل الفني المناسب لهم بوعي وإدراك.

ونوه الفنان خالد البريكي بما يكتنزه العالم العربي من موروث تاريخي حضاري وإنساني يمكن البناء عليه في إنتاج محتوى عربي للأطفال ينمي الوعي لديهم بحضارة أوطانهم عبر سياق درامي ومادة فنية سينمائية.