يبدو أن الفنانة اللبنانية إليسا لا تزال تعاني من مضاعفات العلاج الذي خضعت له قبل أشهر لإتمام علاجها من مرض السرطان الذي شفيت منه.

وأكدت مصادر أن النجمة اللبنانية سافرت إلى ألمانيا لمتابعة حالتها الصحية، وستبقى لمدة 20 يوماً لعلاج المضاعفات التي أصابت يدها.

وعلى الرغم من أن النجمة لم تعلن عن الأمر بشكل رسمي وصريح كعادتها، إلا أنها قامت بإعادة نشر خبر سفرها عبر حسابها على تويتر، لتؤكد بذلك الأمر، بانتظار أن تطمئن محبيها على صحتها، لا سيما أنهم سارعوا لتمني السلامة والشفاء العاجل لها.

يذكر أن إليسا أعلنت عن إصابتها بسرطان الثدي العام الماضي، قبل أن تخوض رحلة علاج ناجحة وتشفى منه بعد عام من الكتمان والعلاج بشكل سري.

وقال أمين أبي ياغي مدير أعمال الفنانة إليسا إنها بخير، وأكد أن حالتها المعنوية ممتازة جداً بحسب ما جاء في موقع إندبندنت عربية.

وأضاف أيضاً أن إليسا تعاني من مضاعفات بسبب العلاج من سرطان الثدي في الفترة السابقة، وأكد أن المضاعفات أصابت يدها ولهذا السبب ستجري عملية عاجلة لإنهاء هذه المضاعفات.

وأشار أمين إلى أن «الفنانة اللبنانية ستسافر الثلاثاء إلى ألمانيا استعداداً لإجراء الجراحة، وستظل في ألمانيا 20 يوماً لحين الاطمئنان عليها، وإقرار الأطباء بخروجها، وعودتها إلى لبنان».

يذكر أن إليسا خضعت لعملية في بروكسل ببلجيكا منذ أشهر، بسبب تورم يديها نتيجة سحب مياه من جسدها خلال فترة علاجها من السرطان.

وأعلنت الفنانة اللبنانية، في أغسطس 2018 خبر مرضها من خلال فيديو كليب «كل اللي بيحبوني»، وشرحت مراحل العلاج في بدايته، وبررت إخفاءها المرض بأنها فضَّلت التزام الصمت طوال فترة العلاج، ثم قررت الإعلان عن الشفاء لمنح الأمل لكل امرأة مصابة حتى تقاوم المرض، ومنذ إصابة إليسا وهي لا تتوانى عن مساندة مرضى السرطان، وتشارك دائماً في حملات مكافحة سرطان الثدي في لبنان والوطن العربي.