تواجه امرأة مسنة في العقد السادس من عمرها تهمة سرقة كميات كبيرة من أدوات مكياج وزجاجتَي عطر من محل تجاري في أحد المراكز التجارية، وتخبئتها في حقيبتها محاولة الهروب من المحل.

وبحسب محضر الاستدلال من النيابة العامة الذي تلته محكمة جنح الشارقة فإن المتهمة كانت تتجول في أحد المراكز التجارية حين دخلت محلاً لبيع المكياج والعطور وبدأت تتجول في أرجاء المحل، وعلى حين غفلة من البائعة التي كانت منشغلة مع إحدى الزبونات، قامت المتهمة بأخذ كميات كبيرة من المكياج وأدوات الزينة وزجاجتي عطر كانت معروضة على أحد الرفوف الخلفية بالمحل ووضعتها جميعاً في حقيبة يد كبيرة الحجم كانت تحملها على كتفها، ثم خرجت مسرعة من المحل باتجاه الباب الرئيس إلا أن جهاز الإنذار أصدر تنبيهاً جعل البائعة تنتبه للمتهمة وتوقفها ثم سألتها بكل احترام هل اشتريتِ بضاعة ونسيتِ أن تدفعي سعرها، الأمر الذي أثار غضب المتهمة ودفعت البائعة بعيداً محاولة الخروج من المحل، لكن بعد توقيفها من قبل الأمن الخاص للمركز التجاري تبيّن أنها كانت تحاول الهروب لأنها سرقت كميات كبيرة من المكياج.

وأشارت التحقيقات إلى أن تفريغ محتوى كاميرات المراقبة في المحل أثبت صحة وقائع التهمة المسندة إلى المتهمة، بدورها أقرت المتهمة بتهمة السرقة التي نسبت إليها، مؤكدة أن مستواها المعيشي عالٍ وهي سيدة أعمال وتملك محال ومشاريع تجارية كبيرة باسمها، لكنها تعاني من مرض السرقة من دون الحاجة إلى ما تسرقه، وقد حاولت مراراً التخلص من هذه العادة التي لازمتها لأعوام لكن دون جدوى.

بدورها أجّلت المحكمة الجلسة المقبلة إلى تاريخ الثاني من شهر يونيو المقبل لتقديم محتوى كاميرات المراقبة الخاصة بالمحل.