هل لا يزال بإمكان هواوي استخدام أندرويد؟ نعم، فرخصة أندرويد توفر خدمات غوغل، وأي بلاي ستور ويوتيوب ومابس وجيميل، وبعض الواجهات لبرمجة التطبيقات (أي بي آي) وهذا ما يسمى بترخيص جي إم إس (أي ترخيص صادر عن صاحب حقوق).

وبإمكان هواوي تحميل أندرويد عبر مبادرة المصدر المفتوح «أندرويد أوبن سورس بروجيكت» (أي أو إس بي) من غوغل. وللأسف من الصعب جداً اقتراح نظام بيئي حيوي لأندرويد في العالم من دون غوغل، وهناك عدة تطبيقات تستخدم عدة «أي بي آي» من غوغل ومنها الإخطارات مثلاً.

وهل علامة هونور معنية أيضاً؟

نعم لأن هونور جزء من مجموعة هواوي.

وهل الحظر يتعلق بجميع بلدان العالم أم الولايات المتحدة فقط؟

الحظر يتعلق بجميع بلدان العالم. وعلاوة على ذلك، إن الشركات الأجنبية التي تستخدم التقنيات الأمريكية ملزمة أيضًا باحترام هذا التقييد وقطع علاقتها مع هواوي.

ولماذا فقط هواوي وهونور وليس شركات كشاومي وأوبو ووان بلس وما إلى ذلك؟

في الوقت الحالي هاجمت الولايات المتحدة هواوي و زي تي إس لأنهما تصنعان معدات للاتصالات، ولكن لا يمكننا ألا نفترض كلياً بأن يؤثر الحظر على جميع الشركات الصينية. فالمعركة الاقتصادية بين الولايات المتحدة والصين، تحمل على الاعتقاد بأن كل شيء ممكن.

وهل ينبغي الاحتفاظ بهاتفي الذكي هواوي وهونور؟

على الرغم من هذا المرسوم، يظل هاتفا هواوي وهونور يعملان إلا أنه يجب تحديث أندرويد لأنه يمكن إيقاف هذا التحديث. ومع ذلك، يبدو من السابق لأوانه إعادة بيع هاتفك الذكي أو إلغاء شرائه بحجة المرسوم الأمريكي، فالأمور يمكن أن تتغير بسرعة.

ما هي البدائل لهواوي؟

مما لا شك فيه أن مجموعة هواوي ستستأنف هذا القرار، وستحاول الحكومتان الأمريكية والصينية إيجاد حل لهذا الصراع. ومع ذلك، فإن هواوي جاهزة بالفعل لإيجاد حل محل أندرويد. فالمجموعة الصينية تقوم بتطوير نظام التشغيل الخاص بها ويمكنها أيضًا أن تقرر تطوير تشغيل يعتمد على نظام أندرويد بفضل أي أو إس بي. فحصة أندرويد في السوق الصيني تبلغ اكثر من 90 في المئة بالرغم من غياب غوغل.