أرجع مهاجم فريق العين لكرة القدم، السويدي ماركوس بيرغ، الإخفاق الذي لازم الفريق في النصف الأخير من الموسم الجاري لأسباب عدة، أبرزها رحيل المدرب الكرواتي زوران ماميتش واللاعب المصري حسين الشحات.

وأكد بيرغ أن فريق العين يستحق أن يتبوأ أرفع المراكز قياساً على المنظومة الرائعة التي يمتلكها وبما لديه من مقومات الفريق البطل.

وينتهي عقد بيرغ مع العين بنهاية الموسم الجاري، وستكون مباراة العين والوحدة ضمن الجولة الـ 26 الأخيرة من دوري الخليج العربي آخر مباراة يخوضها مهاجم المنتخب السويدي بشعار الزعيم، بعد موسمين حقق فيهما الكثير.

ويرى السويدي أن تفوق العين في مونديال الأندية كان استثنائياً ورائعاً، برهن فيه الفريق على قوته، وأثبت القيمة الكبيرة للكرة الإماراتية والمستوى الرفيع لممثلها نادي العين في واحد من أهم المحافل العالمية، «كان ظهوراً مشرفاً للغاية، ولكن نصف الموسم الذي تلى ذلك التفوق المدهش كان محبطاً للغاية بالنسبة للجميع فليس سهلاً تغيير المدرب في منتصف الموسم ومغادرة الشحات، كما أن مسألة التجديد مع اللاعبين أثرت كثيراً في مردود اللاعبين».

وأضاف: «اللاعب يرمي كل شيء وراءه عندما يدخل إلى أرضية الميدان، ولكنه لا يستطيع السيطرة على بعض مشاعر وأفكار القلق التي تساوره، خصوصاً عندما يتعلق الأمر بتجديد عقده مع النادي لأنه مستقبله ويصعب عليه السيطرة على تلك المشاعر والأفكار أحياناً فتؤثر في مستواه الفني ومردوده».

وأعرب مهاجم العين عن امتنانه وتقديره لمساندة جماهير العين المستمرة له طوال الموسمين اللذين قضاهما في صفوف العين، مشيراً إلى أنه وجد منهم كل الحب والاحترام والتقدير، ما عزز كثيراً حوافزه لتقديم الأفضل للفريق.

وقال بيرغ: «بادلتني جماهير العين حباً بحب واحتراماً كبيراً أشعر به في حلي وترحالي، ما كان له أثره الكبير في كل ما تحقق خلال فترة وجودي مع الفريق، وأغادر الآن بكل امتنان وتقدير لهم على دعمهم لي، وأقول لهم كان بالإمكان أفضل مما كان في النصف الأخير من الموسم، ولكنها كرة القدم».