بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في قصر البطين أمس، مع رئيس جمهورية جزر القمر الرئيس غزالي عثماني، الذي يزور البلاد حالياً، مجالات التعاون بين دولة الإمارات وجمهورية جزر القمر.وتناول الجانبان فرص وآفاق تطوير تلك المجالات في مختلف الجوانب الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والتنموية بما يحقق تطلعات البلدين وشعبيهما إلى فتح مجالات جديدة أرحب وأشمل من التعاون المشترك.

كما تطرقا إلى تطورات الأوضاع الإقليمية والدولية، وتبادلا وجهات النظر بشأن عدد من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن تطلعه إلى أن تشهد علاقات الصداقة والتعاون بين دولة الإمارات وجمهورية جزر القمر خلال المرحلة المقبلة مزيداً من التطور والنمو في المجالات كافة، خصوصاً التنموية والاقتصادية.

من جانبه، أعرب الرئيس غزالي عثماني عن سعادته بزيارة دولة الإمارات، التي تحظى باحترام شعبه وتقديره ومحبته، مثمناً الدعم الذي تقدمه الدولة للبرامج والمبادرات الإنسانية والمشاريع التنموية الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والبنية التحتية في جزر القمر.

وأكد اهتمام بلاده بتنمية أوجه التعاون مع دولة الإمارات التي تعد نموذجاً تنموياً ملهماً لدول العالم وحكوماتها وشعوبها ومركزاً اقتصادياً وتجارياً واستثمارياً عالمياً، وعاصمة لصناعة السياحة والثقافة في العالم.