بدأت دانة غاز أمس أعمال حفر أولى آبارها الاستكشافية في المياه العميقة «ميراك-1» في منطقة امتياز شمال العريش البحرية، المعروفة أيضاً بالقطاع السادس الواقع ضمن حوض شرق المتوسط الذي شهد في السنوات الماضية اكتشافات ضخمة وعالمية المستوى من موارد الغاز الطبيعي، فيما كشفت وزارة البترول عن خطتها لزيادة إنتاج مصر من الغاز الطبيعي لنحو 7.95 مليار قدم مكعبة يومياً خلال العام المالي المقبل، بدلاً من 7.5 مليار قدم المقررة في الخطة الحالية، من خلال ربط المرحلة الثانية من مشروع شمال الإسكندرية وارتفاع إنتاج حقل ظهر.

وسيتم حفر بئر «ميراك-1» من خلال سفينة حفر من الجيل السادس المجهزة بنظام التمركز الديناميكي، بموجب عقد مع شركة أدفاتنتج دريلينج سيرفيس المصرية، ويتوقع أن يستغرق اكتمال أعمال الحفر نحو 70 يوماً.

ويصل حجم الموارد المحتمل استخراجها من البئر إلى أربعة تريليونات قدم مكعبة من الغاز الطبيعي.

ويدعم الاكتشاف الجديد، عملية تطوير الحقل البحري. وفي حال جاءت نتائج ميراك-1 إيجابية، تعتزم الشركة حفر المزيد من الآبار الاستكشافية والتقييمية.

واستحوذت «دانة غاز» على الأصول التابعة لشركة الحفر والتنقيب «سنتوريون» في منطقة دلتا النيل في مصر عام 2007، وقامت الشركة بحفر 48 بئراً استكشافياً محققةً معدلات نجاح بنسبة 67 في المئة وأدّى إلى اكتشاف 25 تجمعًا للهيدروكربونات. وارتفعت الاحتياطات المؤكدة والمحتملة بأكثر من 120 في المئة في حين شهد إنتاج الشركة زيادة بنسبة 50 في المئة.

ويبلغ معدل إنتاج الشركة حالياً في مصر أكثر من 34 ألف برميل نفط مكافئ يومياً.