قد تكون من بين أبرز عارضات أزياء فترة التسعينات، وحتى اليوم تثبت عارضة الأزياء البريطانية نعومي كامبل جدارتها على منصات عروض الأزياء.

تحتفل عارضة الأزياء نعومي كامبل اليوم بعيد ميلادها الـ 48، حيث شقت طريقها في عالم الأزياء منذ سن صغيرة.

ولدت في مثل هذا اليوم من عام 1970

نشأت في سنواتها الأولى في إيطاليا.
بدأت حياتها كراقصة باليه، ثم اتجهت لعروض الأزياء والتمثيل.
في عام 1978 ظهرت في مجلة ELLE
اتجهت لعروض الأزياء في الثمانينات.



كسبت شهرتها الواسعة بعد ظهورها على غلاف مجلة فوغ الأمريكية كأول عارضة أزياء من أصول أفريقية تظهر على غلاف المجلة العالمية.
استطاعت أن تحجز مكاناً بين أهم عروض أزياء العلامات الراقية مثل: فيرساتشي وشانيل في باريس وميلانو.
من بين أسرار جمالها شربُها للماء المخلوط مع الليمون والفلفل البارد الذي يمنحها نضارة وبشرة نقية.
علمت في وقتٍ مبكر أن مهنة عرض الأزياء غير دائمة، فاتجهت للاستثمار، وانطلاقا من خبرتها في عالم الموضة والجمال قامت بتأسيس سلسلة من المطاعم الفاخرة حملت اسم Fashion Cafe، وإصدار 16 نوعًا من العطور الخاصة باسمها



تتميّز بحبها للأعمال الخيريّة، وخصوصاً مساعدة الأطفال الأيتام والمتروكين، وتشارك في تأسيس عدد كبير من الجمعيات، وجمعت ملايين الدولارات من أجل تطوير الأبحاث لمعالجة مرض نقص المناعة المكتسبة الإيدز.
شاركت مايكل جاكسون خلال تصوير أحد أغانيه.
اختارتها المنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة سفيرة للنوايا الحسنة.