أعلنت دار «برادا» كبرى المجموعات الإيطالية للسلع الفاخرة عن توقّفها عن استخدام الفرو الطبيعي في مجموعاتها، حاذية حذو ماركات بارزة تخلّت عن الفرو في السنوات الأخيرة.

وأشادت جمعيات تعنى بحماية الحيوانات بهذا القرار الذي يدخل حيّز التنفيذ اعتباراً من مجموعة ربيع - صيف 2020 للنساء، بحسب ما جاء في بيان صادر عن الدار التي تتخذ في ميلانو مقراً لها.

وأوضحت المجموعة أن هذا القرار اتخذ بناء على «مشاورات إيجابية» مع جمعية «فور فري آلاينس» (إف إف إيه) التي تجمع تحت رايتها 50 منظمة تعنى بحماية الحيوانات في نحو أربعين بلداً.

وقالت المديرة الفنية للمجموعة ميوتشا برادا إن «الحس الابتكاري والمسؤولية الاجتماعية باتا جزءاً لا يتجزأ من قيمنا الأساسية، وقرارنا هذا يشكل مرحلة حاسمة في سياق هذا الالتزام».

وأردفت أن «البحث والتطوير في ما يتعلق بمواد ابتكارية سيتيحان للمجموعة استكشاف آفاق جديدة في مجال الإبداع تماشياً مع ضرورة تقديم منتجات أكثر مراعاة للبيئة».

وكثيرة هي الماركات العالمية التي باتت تتخلى عن الفرو الطبيعي في ظلّ الوعي المتزايد للجمهور بضرورة حماية الحيوانات.

وقد التحقت «برادا» التي تضمّ ماركات «ميو ميو» و«كار شو» و«تشرتشز» بركب المجموعات الإيطالية «أرماني» و«فرساتشي» و«غوتشي» و«فورلا»، فضلاً عن البريطانية «بوربوري» والمصمم الفرنسي جان-بول غوتييه.