كشفت المغنية ريهانا المولودة في باربادوس عن علامة تجارية جديدة للأزياء مع مجموعة «إل. في. إم. إتش» المالكة لشركة لوي فيتون، في خطوة نادرة بالنسبة للمجموعة الفرنسية، إذ ستؤسس علامة من الصفر بينما تعمل على الاستفادة من الطلب المتزايد على الشراكات مع المشاهير في هذا المجال.

وقالت ريهانا في مؤتمر صحفي مساء أمس الأربعاء «أسلوبي سيكون مختلفاً وغير تقليدي لأنني لا أنتمي لهذه الصناعة».

وأضافت أنها تأمل أن تقدم «رؤية جديدة للموضة».



ونُظم عرض للأزياء في متجر بحي ماريه في باريس شمل سترات باللون الأبيض أو البيج وأثواباً تكشف عن الأكتاف أو بتصميمات مشابهة للسترات.

وتضم المجموعة أيضاً ملابس للرجال شملت سترات من قماش الجينز ومعاطف.

واستفادت المجموعة الفرنسية بشكل متزايد من الشراكات مع المشاهير لجذب العملاء الشباب للسلع الفاخرة.

لكن معظم هذه المشروعات اقتصرت على الإصدارات المحدودة، وتتطلع «إل. في. إم. إتش» للتقدم على أقرانها بنقل شراكتها مع ريهانا (31 عاماً) لمستوى آخر.

فسيكون بمقدور المجموعة الاعتماد على شعبية المغنية على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ لديها 70.5 مليون متابع على حسابها على إنستغرام.

وبعكس علامات تجارية أخرى للمجموعة الفرنسية، ستباع منتجات فينتي بأسعار أقل بكثير.



وستتراوح الأسعار بين 600 يورو (669.18 دولار) و800 يورو للثوب، و500 يورو للصندل و300 يورو للحلي، وسيعتمد المشروع بالأساس على التجارة الإلكترونية.