يجسد شهر رمضان المبارك بالنسبة لأبناء الجالية البوسنية في الإمارات شهراً لتفريج الكروب وتآلف القلوب والتخلص من الذنوب، لذلك تصطبغ أيام الشهر الفضيل بروحانيات ونفحات تكاد تلمسها في حياة جميع أبناء الجالية.

وينتظر البوسنيون الشهر لترسيخ مظاهر التآخي والمصالحة مع النفس ومع الآخرين، وتعزيز الألفة والمودة التي تجمع بين أهل الجالية، على مائدة إفطار واحدة.

ويحرص البوسنيون على أن تطفو مظاهر الفرحة على أركان المنزل الذي يتزين بالمصابيح مختلفة الأشكال والألوان ابتهاجاً بقدوم شهر الخير والبركات.

ولأنه شهر العبادة وقراءة القرآن يواظب البوسنيون على بعض العادات المتوارثة والمتعلقة بقراءة القرآن، إذ ينظمون ما يسمى بالمقابلة؛ وفيها يجتمع المصلون بعد الانتهاء من صلاة الظهر عادة ليبدأ الإمام ومن يجيد قراءة القرآن بطلاقة بقراءة جزء من القرآن.

وأكد أبناء الجالية البوسنية في الإمارات أنهم يمارسون طقوسهم الرمضانية بحب ووئام يجمعهم لأداء العبادات بالجوامع، فضلاً عن تجمعات أبناء الجالية بالبيوت والمطاعم المختلفة، على مائدة تحوي ما يزيد على خمسة أصناف يومياً، أبرزها: التوبا والصمون البوسني والفطائر والكباب والسارما (محشي الأرز) وبوسانسكل لوناتس (شبيه بطاجن اللحم بالخضراوات).

نكهة خاصة

وقالت ليلى بوريك، المقيمة بدبي منذ عشرة أعوام برفقة عائلتها: «يتميز المطبخ البوسني بتنوع أصنافه التي تعد الأقرب للمطبخ التركي إلى حد ما، لكن البوسنيين أضفوا نكهتهم الخاصة على مر السنوات، بحيث تميزت أطباق المطبخ البوسني عن غيرها من المطابخ العالمية».

وأشارت إلى أن مقبلات المائدة البوسنية تشمل أصناف شوربة عدة أبرزها يعرف بـ «بيقوفا كوربا» مكونة من الباميا المجففة وقطع الدجاج بكريمة الطبخ البيضاء.

أما الأطباق الرئيسة على مائدة الإفطار فهي بحسب بوريك «سوقان دولمة» وهو عبارة عن بصل محشي، «الجابراك» محشي ورق العنب، والكباب البوسني، وكذلك طبق الـ«بوسانسكل لوناتس» التقليدي، إضافة إلى فطائر بنكهات متنوعة كالسبانخ واللحم والجبن والبطاطس.

وحول الطقوس البوسنية التي تحرص على ممارستها بالإمارات، قالت: «نحرص على أن نجتمع لتناول الإفطار معاً وارتداء الزي التقليدي المطرز يدوياً بخيوط ملونة راقية، الذي نرتديه عادةً خلال الأعياد والمناسبات بما فيها ليالي رمضان، التي نحييها بتواشيح وألحان من التراث البوسني».

وأكدت حرص البوسنيين على تنشئة الأطفال على العادات والقيم الرمضانية، منها: المواظبة على مراكز تحفيظ القرآن وصلاة الجماعة بالمسجد وعمل الخير كالصدقات ومساعدة المحتاجين.

أجواء الرحمة

وقالت ميريلا آديموفيك، المقيمة بأبوظبي: «نحرص كبوسنيين على الحفاظ على عاداتنا وتقاليدنا وثقافتنا، خصوصاً أنها عانت كثيراً من الحروب على مر سنوات عدة، الأمر الذي يضاعف علينا مسألة الحرص لنقل هذه الثقافة الإسلامية العريقة الموجودة في قلب أوروبا للأجيال الجديدة، التي تتحلى بتسامح ديني مع بقية الأديان التي يعتنقها أهالي البوسنة والهرسك، حيث اعتدنا سماع أجراس الكنائس تدق وآذان المساجد معاً».

وحول رمضان لدى البوسنيين المقيمين في الإمارات، لفتت إلى حرصهم على تناول الإفطار معاً ببيوت الأصدقاء والمعارف، كما يميلون لتناول أطباق غربية وعربية وإماراتية تراثية في مطاعم عدة تتسم أجواؤها الرمضانية بالهدوء والسكينة، إذ يحتسون القهوة البوسنية بعد صلاة التراويح، التي تشبه القهوة التركية، لكن تختلف طريقة تحضيرها، إذ يجري حرق بن القهوة المطحون على النار وإضافة الماء إليه في وعاء، ما يمنحها نكهة مميزة.

وتشارك مرسيها ليسيتسا، المقيمة لما يقارب 12 عاماً بين رأس الخيمة وأبوظبي، مع عدد من أفراد الجالية البوسنية بأول معرض تنظمه السفارة البوسنية بالإمارات، لتقديم فنون وثقافة البوسنة للناس المقيمين بالإمارات، تزامناً مع الشهر الفضيل في دبي مول، إذ يتضمن أبرز الحرف اليدوية كالكروشيه، النحاس وغيرها، وصور فوتوغرافية لمعالم تاريخية بالعاصمة سراييفو وغيرها من المحافظات.

وحول الفرق بين رمضان في البوسنة والإمارات، قالت: «على الرغم من سهولة الصيام بالإمارات بالمقارنة مع البوسنة، إلا أنني أفتقد أجواء رمضان البوسنية، خصوصاً عندما نتسابق لشراء الصمون البوسني المزين بحبة البركة الذي نتناوله مع الشوربة».

استعدادات مسبقة

يستعد البوسنيون لاستقبال الشهر الفضيل بزيارة بعضهم لتقديم التهنئة والسؤال عن أحوال أقاربهم وأصدقائهم، فضلاً عن شراء المواد الغذائية اللازمة لتحضير الأطباق الرمضانية الشهيرة بحسب البوسنية المقيمة في دبي، سيدينا عبداللطيف.

وأشارت إلى أن البوسنيين يستقبلون رمضان بتجهيز الحلويات التقليدية الشهيرة وعلى رأسها «الحلوى»، وذلك قبل حلول الشهر الفضيل بشهرين، إذ يجري تحضير الحلويات على أربعة دفعات، مرة كل 15 يوماً.

ولفتت إلى أن الحلوى البوسنية تحوي السكر والسمن والدقيق والماء مع بعض المكسرات، وتنتشر رائحتها المميزة في المنازل.