اعتبر الفنان الإماراتي جمعة علي شهر رمضان المبارك مساحة استثنائية للراحة والتفرغ للعبادة، وفرصة لمضاعفة صلة الرحم ومراجعة الذات على كافة المستويات، بما في ذلك حصاد العام الفني.

«زبون دائم لسوق السمك»، هكذا يصف نفسه في رمضان، مضيفاً: «أحب زيارة الأسواق الشعبية في الشهر الفضيل وتحديداً سوق السمك لشراء ما لذ وطاب، قبل أن تكون الأسماك حاضرة على مائدة الإفطار، وخصوصاً الكنعد، السلمون، السلطان إبراهيم، الهامور، والروبيان أيضاً».

وعن طقوسه اليومية في الشهر الفضيل، أوضح جمعة علي أنه يذهب صباحاً إلى عمله، وفي فترة الظهر يعود إلى المنزل لقراءة القرآن الكريم ومشاهدة التلفزيون من برامج محلية خليجية وعربية، قبل أن يأخذ قسطاً من الراحة حتى موعد الإفطار.

وأكد الفنان الإماراتي أنه ضيف شرف على مائدة الإفطار، لأنه لا يعرف أياً من فنون الطهي، ويجذبه تناول السلطات أكثر من المأكولات الشعبية المحلية التي قد يكتفي منها بملعقتين فقط، فضلاً عن الاهتمام بشرب اللبن والحساء، أما الحلويات فهو لا يفضلها في شهر رمضان المبارك، وتغنيه عنها حبة تمر مع فنجان قهوة.

وعن مساء رمضان، أشار إلى التزامه بالذهاب لصلاة التراويح ومن ثم التوجه إلى المقهى للقاء أصدقائه أو ربما المجلس، حسب تجمع الشباب، إذ يحب أن يكون هناك لقاء يومي لمشاهدة مباريات كرة القدم ولعب البلاي ستيشن وغيره، وتناول وجبة السحور معهم.

وعن أهم الفنانين الذين يفضل متابعتهم في الشهر الفضيل، ذكر جمعة علي أنه من عشاق النجم السعودي ناصر القصبي والفنان جابر نغموش ويحب متابعة مسلسل «شعبية الكرتون»، وعربياً يحب متابعة عادل إمام ومحمد رمضان، إلى جانب أحدث الأفلام السينمائية الأمريكية بشكل دوري، حيث يذهب إلى السينما في عطلة نهاية الأسبوع، وتجذبه أفلام بوليوود أكثر من غيرها، نظراً لتطورها من الناحية الإخراجية واحترام فكر المشاهد بحيث لا تتجاوز الأعمال حدود الخيال.