خطف موظف (39 عاماً) من جنسية خليجية شريكاً من جنسية آسيوية من خلف مركز شرطة المرقبات وهدده بالإبعاد عن الدولة للاستيلاء على مبالغ مالية، بحسب النيابة العامة في دبي.

وبينت التحقيقات أن المتهم جعل شخصاً آخر يتصل بالشريك ويدعي أن هناك أحد الأشخاص الذين يبحثون عن عمل ويريد مساعدته، واتفق معه على مقابلته خلف مركز شرطة المرقبات.

وأكد الشريك في التحقيقات أنه أثناء وقوفه مع الشخص الذي اتصل به اقتربت سيارة دفع رباعي ونزل منها المتهم وأخبره أنه من التحريات وسحبه إلى المركبة، ثم أخذ منه مفاتيح مركبته وقام بتفتيشها، وأخذ منها مبلغ 13 ألف درهم ومجموعة من جوازات السفر.

وأفاد الشريك أن المتهم كان برفقه آخر يقود المركبة وطلب من الشخص الذي اتصل به الصعود إلى المركبة واستنتج أن هناك معرفة سابقه بينهما لأنه كان يناديه باسمه وتحدث معه عدة مرات.

وقال الشريك «أخذني المتهم إلى مواقف سجن العوير وتوقفنا فيها من الساعة الـ11 مساء حتى الرابعة والنصف فجراً، وادعى أن هناك معلومات تؤكد أني أعمل في تجارة المخدرات والدعارة وبيع الإقامات، وأنه سيتم سجني وإبعادي إذا لم أسلمه مبلغ 100 ألف درهم».

وتواصل الشريك مع أحد أصدقائه لتوفير المبلغ، فوفر الأخير مبلغ 27 ألف درهم، بحسب أقواله في التحقيقات، وطلب منه المتهم أن يخبر صديقه عن مكان مقابلته، وأضاف «قابلنا صديقي وأخذ المتهم المبلغ، ثم أخبرني أنه سيتواصل معي لأخذ بقية المبلغ وإلا فسيتم إبعادي عن الدولة».

وبينت التحقيقات أن صديق الشريك أخبره أن المتهم محتال ويجب إبلاغ الشرطة، وتم إلقاء القبض على المتهم وأحالته النيابة العامة إلى محكمة الجنايات بتهمة الخطف والحجز غير القانوني.