في الوقت الذي شككت فيه وسائل الإعلام الإسبانية وجماهير برشلونة في مستقبل إرنستو فالفيردي مع الفريق عقب الخسارة في مباراة نهائي كأس إسبانيا لكرة القدم أمام فالنسيا، أمس السبت، أعرب لاعبو الفريق ورئيس النادي عن دعمهم لاستمرار المدرب.

ومع بداية شهر مايو، كان برشلونة يأمل في التتويج بالثلاثية، لثالث مرة بعدما حققها في 2009 و2015، ولكن بعد التتويج بلقب الدوري، اختفت أحلام الفريق في التتويج بدوري أبطال أوروبا وكأس ملك إسبانيا.

وقال فالفيردي، الذي يعتقد أن بإمكانه الاستمرار في تدريب الفريق الموسم المقبل وبالتحديد حتى نهاية العام الأخير من عقده: «أنا بحال جيد، أعلم أن الخسارة في هذا النادي صعبة على المدرب، لأنه دائماً ما يكون هو المسؤول، وفي بعض الأحيان ترتكب الأخطاء ولكن يجب أن تواجهها... وأنا هنا».

كان جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس النادي، وليونيل ميسي نجم الفريق، أعربا عن دعمهما لبقاء فافيردي، ومرة أخرى دافعا عنه عقب فوز فالنسيا بالهدفين اللذين سجلهما كيفن غاميرو ورودريغو مورينو، واللذان حرما برشلونة من رقم قياسي جديد بالتتويج بلقب الكأس للمرة الخامسة على التوالي.

وقال بارتوميو: «فالفيردي لديه عقد، إنه المدرب، هذه الخسارة ليست خطأ المدرب».

ودعم جيرارد بيكيه، مدافع برشلونة المدرب فالفيردي، وقال إن فالنسيا يستحق أن يكون البطل.

وقال بيكيه : «إنه أمر رددناه أكثر من مرة... نرغب في بقائه، لقد قام بعمل جيد».