كثيرة هي المواقف التي نتعرض لها خلال السفر، وعند التنقل بالطائرة، كم مرة انزعجت من إرجاع الكرسي أو تطفل الآخرين عليك أو تحدث البعض بصوت عالٍ؟ أعتقد أننا قد مررنا جميعاً بهذه المواقف أو بأحدها.

دعونا نتعرف تفصيلياً إلى هذه التصرفات التي تزعج المسافرين وقد تنغص عليهم رحلتهم.



إرجاع المقعد

إعادة كرسيك إلى الخلف قليلاً من حقك، ولكن إعادته بشكل مبالغ فيه، ويعوق راحة المسافر الذي يجلس خلفك، يعد أمراً غير مستحب للعديد من المسافرين، لذا انتبه قبل إقدامك على هذا التصرف، خصوصاً مع المسافرين المسنين.

التحدث بصوت عالٍ

من بين التصرفات التي تزعج المسافرين أيضاً التحدث بصوت عالٍ، خصوصاً أن العديد من المسافرين قد يعانون من الإرهاق والتعب، حتى لو كانوا عبر رحلات ترانزيت، فهم يرغبون بالاسترخاء قليلاً خلال رحلة الطائرة.

الروائح الكريهة

احرص دائما أن تكون رائحتك نظيفة، وعدم المبالغة في استخدام العطور القوية، لا شيء يمكن أن يؤرق مضجع أي مسافر، سوى الرائحة الكريهة لبعض المسافرين، وتشتمل هذه الروائح أيضاً رائحة الفم.

الأطفال المزعجون

قد يبدو لعب الأطفال وممازحتهم أمراً لطيفاً في البداية، خصوصاً الأطفال الذين يرغبون في التطفل على المسافرين الآخرين، ولكن مع تكرار هذا التصرف يصبح الأمر مزعجاً بالنسبة للبعض، خصوصاً المسافرين الذين لا يملكون الخبرة الكافية في التعامل مع الأطفال، لذلك احرص دائماً على تهذيب أطفالك، وعدهم بمكافأة مشجعة إذا ما أحسنوا التصرف داخل الطائرة.

محاولة مغادرة الطائرة بشكل سريع

ما إن تحط عجلات الطائرة على مدرج المطار حتى يهم المسافرون بالوقوف وأخذ حقائبهم للخروج بأسرع وقت، هذا التصرف يزعج المسافرين بشكل كبير، خصوصاً من ناحية الأشخاص الذين لا يراعون الكبار في السن أو السيدات مع أطفالهن.

لذلك أفسح المجال أولاً للمسافرين الجالسين أمامك، ولا تحاول القفز أو تجاوز دورهم.

ركل الكرسي

جميعنا يعلم أن مقاعد الدرجة السياحية ليست برفاهية درجة رجال الأعمال أو الدرجة الأولى، ولكن هذا الأمر لا يمنحك حجة لركل المقعد بشكل مستمر أثناء الرحلة.



أي تصرف من هذه التصرفات يزعجك بشكل كبير خلال سفرك؟