سدّد «فيسبوك» ضربة قاسية لـ «هواوي» بانضمامه إلى شركات التكنولوجيا العديدة التي قطعت، كلياً أو جزئياً، روابطها بمجموعة الاتصالات الصينية العملاقة، ما يعني أنّ أيّ هاتف ذكيّ يخرج من الآن فصاعداً من مصانع العملاق الآسيوي لن يكون مثبّتاً فيه مسبقاً أيّ من تطبيقات شبكة التواصل الاجتماعي الأولى في العالم.

وقالت متحدّثة باسم «فيسبوك» إنّ الموقع «يدرس» القرارات الرسمية التي أصدرتها السلطات الأمريكية بشأن هواوي و«يتّخذ الخطوات اللازمة للامتثال لها».

وأضافت شبكة التواصل التي تضمّ منصّاتها المختلفة (فيسبوك وواتساب وإنستغرام ومسنجر) 2.7 مليار مستخدم أنّ الإجراء الذي اتّخذّته في الوقت الراهن يقضي بالتوقف عن تزويد العملاق الآسيوي بالتقنيات التي تتيح له تثبيت تطبيقات فيسبوك مسبقاً على هواتفه الذكية.

ولفتت المتحدّثة باسم فيسبوك إلى أنّ الهواتف الذكية التي سبق لهواوي أن أنتجتها وبالتالي المثبّتة عليها هذه التطبيقات لن تتأثر بالإجراء الجديد، إذ إن مالكي هذه الهواتف سيتمكنون من مواصلة استخدام هذه التطبيقات وتحديثها.

وعلى غرار الكثير من التطبيقات الواسعة الانتشار فإنّ فيسبوك يتمّ تثبيته مسبقاً على الهواتف الذكية، وهو أمر يتطلب حصوله تعاوناً تكنولوجياً بين شبكة التواصل الاجتماعي ومجموعة الاتصالات الصينية، غير أنّ إدارة الرئيس دونالد ترامب حظرت في مايو على الشركات الأمريكية تزويد هواوي بمكوّنات مصنوعة في الولايات المتحدة بشبهة تجسّس المجموعة الصينية لحساب بكين.

والتزاماً بالحظر الأمريكي، أعلنت شركات كبرى عدة وقف التعامل مع هواوي، وفي مقدّمه هذه الشركات غوغل التي يستخدم نظامها التشغيلي «أندرويد» في القسم الأكبر من الهواتف الذكية في العالم.