حالة من الغموض والصدمة عاشها الوسط الفني خلال الأيام الماضية بعد تغريدة قامت بنشرها هيفاء وهبي عبر حسابها الرسمي في تويتر تبرر من خلالها غيابها عن الوسط الفني بسبب عارض صحي، مناشدة محبيها الدعاء لها.

وبعد أخذ ورد من قبل وسائل الإعلام وبعض الصحفيين، خرج مدير أعمال هيفاء وهبي محمد الوزيري عن صمته ليكذب كل شائعات إصابة هيفاء وهبي بالسرطان أو بالتهاب الكبد، وأكد أن حالتها الصحية في تحسن مستمر.

وتوعد كل من ينشر الأخبار الكاذبة حول حقيقة الحالة الصحية للنجمة هيفاء وهبي.

من جهة أخرى نقلت وسائل إعلامية لبنانية أن هيفاء وهبي قد تستعد للسفر إلى أوروبا لتلقي العلاج في حال موافقتها، على الرغم من توافر كل الإمكانات في بلدها لبنان.

وأكدت المصادر أن والدتها وعدداً قليلاً من المقربين يلازمونها في محنتها، لكن لوحظ غياب شقيقتها رولا يموت.