كشفت مجموعة «يوبيسوفت» الفرنسية لألعاب الفيديو الاثنين عن خدمة اشتراكات ولعبة مستوحاة من المستجدات العالمية، تدور أحداثها المتخيلة في لندن ما بعد البريكست وهي تظهر مدينة محكومة بالديكتاتورية والمتشددين.

ومع خدمة «يوبلاي +» التي ستتوفر اعتباراً من 3 سبتمبر مقابل 14.99 دولاراً في الشهر في الولايات المتحدة وأوروبا، سيتمكن لاعبو الفيديو من التمتع بألعاب «يوبيسوفت» من أجهزة الكمبيوتر وتحميل ألعابهم المفضلة، على ما أوضحت نائبة رئيس المجموعة برندا باناغروسي عشية انطلاق المعرض السنوي للألعاب «إي 3» في لوس أنجلوس.

وانضمت المجموعة تالياً إلى مجموعات كبرى أخرى في القطاع خاضت مجال الاشتراكات، من بينها «مايكروسوفت». كذلك ستكون «يوبيبلاي+» متوفرة اعتباراً من 2020 عبر منصة «ستاديا» للبث التدفقي التابعة لـ«غوغل» والتي تتيح اللعب مباشرة بواسطة أي جهاز متصل بالإنترنت.

وكانت «يوبيسوفت» شاركت في التجارب الخاصة بـ«ستاديا». وتشكل اشتراكات الخدمات والبث التدفقي أبرز الاتجاهات الرائجة حالياً في قطاع ألعاب الفيديو.

وقد كشفت «يوبيسوفت» الاثنين عن لعبتين جديدتين إحداهما هي آخر الإنتاجات من سلسلة «ووتش دوغز» التي يؤدي فيها اللاعبون دور بطل مزود بمزايا تكنولوجية كبيرة ولديه القدرة على قرصنة أشخاص وأنظمة.

وتدور أحداث «ووتش دوغز ليجن» المرتقب صدورها في مارس 2020 في لندن المستقبل، حيث يقضي انتشار الأنظمة الآلية القائمة على الذكاء الاصطناعي على الاقتصاد وحيث العملات الافتراضية تحل محل الجنيه الإسترليني.