استولت عصابة تزوير آسيوية على 449 ألف درهم منها 447 ألفاً طلبتها كقروض شخصية، و48 ألفاً كبطاقات ائتمانية، من أحد البنوك بطريقة احتيالية بعد تقديم أفرادها شهادات راتب مزورة خاصة.

وبينت تحقيقات النيابة العامة أن المتهمين الآسيويين زوروا مع آخر هارب شهادات راتب، وشهادة تحويل راتب، وبطاقات عمل بأسمائهم، ونسبوا صدورها إلى جهة حكومية، فضلاً عن تزويرهم بيانات المهنة فيها مدعين أنهم يعملون مهندسين لجهة حكومية، وقدموا لبنك كشوفات حسابات وهمية ناسبين صدورها إلى بنك آخر، ليحصلوا على قروض شخصية وبطاقات ائتمانية.

وأكد مشرف مبيعات في البنك أن المتهمين الثلاثة تقدموا للحصول على قروض شخصية وبطاقات ائتمانية مقدمين شهادات راتب خاصة بهم.

وأفاد بتواصل البنك مع جهة العمل الحكومية التي يعمل المتهمون بها نتيجة الشك بصحة المستندات التي قدمها المتهم الرابع، فاتضح أنها مزورة، وأن المتهمين الآخرين تمكنوا من الحصول على المبالغ المالية.

بدوره، اعترف المتهم الثاني بدخوله الدولة عبر تأشيرة إقامة بمهنة سائق لكنه فشل في استخراج رخصة قيادة تخوله للعمل بالمؤسسة، فألغيت إقامته، ثم تعرف إلى شخص دفعه لتزوير المستندات واستعمالها للحصول على مبالغ مالية.

كما أقر بأنه سحب المبلغ الذي أودع بحسابه، وتحصل على البطاقة الائتمانية بالطريقة الاحتيالية ذاتها.