رفضت الإكوادور، الثلاثاء، طلباً أمريكياً بتسليم بول سيغليا، المتهم في الولايات المتحدة بمحاولة الاحتيال على مؤسس فيسبوك، مارك زوكربيرغ.

ونشر محامي سيغليا، روبرتو كالديرون، على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أمراً صادراً عن القاضية بولينا أجيري من محكمة العدل الوطنية، يؤكد القرار ويقضي بالإفراج عن سيغليا.

وشكر سيغليا، لدى إطلاق سراحه، الرئيس الإكوادوري لينين مورينو وقال: «هذه لحظة لا تصدق».

ويتهم سيغليا (45 عاماً) وهو من نيويورك في الولايات المتحدة بالاحتيال عبر البريد الإلكتروني والإنترنت، وكل منها يحمل عقوبة قصوى مدتها 20 عاماً في السجن حال إدانته.