يحاول أحد محبي أفلام مارفل في الولايات المتحدة جاهداً مساعدة «أفنجرز: أندغايم» على أن يصبح الفيلم الأكثر ربحاً في التاريخ، فقد شاهده 110 مرات، وقد يدخل موسوعة «غينيس» مسجلاً رقماً قياسياً.

وكتب أغوستان ألانيس على تويتر «أعمل عشر ساعات وأشاهد الفيلم مرتين في اليوم خلال أيام الأسبوع لمدة ست ساعات على الأقل»، مرفقاً المنشور بصورة له في دار للسينما حاملاً البطاقة رقم 110 لمشاهدة الفيلم.

وقد كسر ألانيس الرقم القياسي السابق الذي سجله العام الماضي أنطوني ميتشل الذي شاهد فيلم «أفنجرز: إنفينيتي وور» 103 مرات، ما أدخله موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية.

ويوثّق ألانيس الذي يعيش في فلوريدا رحلاته لمشاهدة الفيلم على «تويتر»، حيث ينشر لنفسه صورة في كل مرة يذهب فيها إلى السينما مع تذكرة جديدة في يده.

وقد حقق هذا الفيلم الأخير من سلسلة أفلام «أفنجرز» 2.732 مليار دولار في شباك التذاكر العالمي حتى الآن، ما جعله يقترب من التفوق على فيلم «أفاتار» الذي حقق 2.788 مليار دولار ليصبح الفيلم الأكثر تحقيقاً للإيرادات على الإطلاق.

لكن خبراء ومراقبون يقولون إن الفيلم بدأ يفقد زخمه وقد ينتهي به الأمر في المرتبة الثانية في المستقبل المنظور، هذا إذا لم يقم محبو هذه السلسلة بواجبهم مثل ألانيس لمساعدة «أفنجرز» على انتزاع اللقب من «أفاتار».