أفادت نوال محمد، والدة الشابة روضة المعيني التي وقعت ضحية الخطأ الطبي في مركز «فيرست ميد» لجراحات اليوم الواحد، بنقل ابنتها، اليوم الأربعاء، إلى السفارة الأمريكية في أبوظبي بسيارة إسعاف مجهزة من أجل الحصول على تأشيرة السفر للولايات المتحدة للعلاج، بعد رفض السفارة حضور مندوب للمستشفى لمعاينة حالتها.

وأضافت نوال في تصريحات لـ «الرؤية»: «قدّمنا على التأشيرات في السفارة لكل أفراد الأسرة، وحاولنا شرح حالتها الصحية لمسؤولي السفارة وأنها غير قادرة على الخروج من المستشفى بسبب حالتها الصحية الصعبة، وأرسلنا لهم تقارير وصوراً لروضة ولكنهم رفضوا».

وذكرت أن المسؤولين في السفارة أوضحوا إن الحصول على التأشيرة من دون حضور الحالة يتطلب، وفقاً للقوانين الأمريكية، إرسال الأوراق والتقارير الطبية إلى واشنطن للموافقة عليها وهي عملية تستغرق ثلاثة أسابيع كاملة، مشيرة إلى أنه أمر صعب نظراً لرغبة الأسرة في سفر الابنة في أقرب وقت للعلاج، لذلك اضطروا إلى الذهاب بها للسفارة بالإسعاف.

ووجهت والدة روضة الشكر لديوان ولي عهد أبوظبي ووزارة الخارجية والتعاون الدولي والسفارة الإماراتية في واشنطن وكذلك مستشفى كليفلاند في أبوظبي حيث ترقد روضة، على إخراجهم سيارة الإسعاف ومعها طبيب وممرضة إلى مقر السفارة، حيث نزل الموظف لمعاينة حالتها في عملية لم تستغرق سوى ثلاث دقائق من موظف السفارة.

وأوضحت أن ابنتها تتألم بشدة ويضطر الأطباء لإعطائها كميات كبيرة من المهدئات لتخفيف الأوجاع، مشيرة إلى أن روضة ستنتقل خلال أيام بواسطة طائرة إسعاف طبي مجهزة إلى أحد مراكز التأهيل في مدينة شيكاغو في ولاية إلينوي بالولايات المتحدة.

وأردفت أن كل أفراد الأسرة سيسافرون معها نظراً لأن أشقاءها صغار ولا يمكن تركهم بمفردهم في البيت، موضحة أن ابنتها تفتح عينيها ولكنها لا تبصر ولا تستجيب لأي أوامر من فريق الأطباء، غير أن الأطباء أخبروها أن روضة تسمع وتشعر بالألم ولكنها بلا وعي.