ارتفعت أسعار الذهب في الأسواق المحلية إلى أعلى مستوياتها منذ أغسطس 2018، نتيجة تراجع سعر صرف الدرهم المرتبط بالدولار، والإقبال على الشراء في عيد الفطر المبارك، فضلاً عن توجه المستثمرين إلى الملاذات الآمنة.

وسجل سعر غرام الذهب أمس عيار 18 قيراطاً 124 درهماً في سوق الذهب في دبي، فيما وصل سعر الذهب عيار 24 قيراطاً إلى 161.25 درهماً.

وقال مختصون إن مجموعة من العوامل جاءت في صالح المعدن النفيس منها عوامل عالمية كالحروب التجارية وضعف الدولار وتوجه الفوائد الأمريكية للتراجع، كما أن هناك عوامل محلية تتمثل بمشتريات العيد واقتراب موسم الصيف الذي يشهد ارتفاع مبيعات الذهب استعداداً للأعراس.

وقال المحلل المالي في أسواق الذهب في شركة أرغوس، ميخاليس زامبارتاس، إن أسعار المعدن الأصفر محلياً تتبع أسعار الذهب العالمية، معتبراً أن ضعف الدولار أبرز عامل دفع الذهب للصعود.

وأضاف أن الوقت ما زال مواتياً لمن يرغب في شراء الذهب، مرجحاً صعود الأسعار مجدداً في ظل تدني معدل الفائدة، وحالة عدم اليقين التي تحيط بأسواق الأسهم، الأمر الذي يدفع المستثمرين للتوجه للذهب.

من جهته، يرى المحلل المالي وائل أبومحيسن أن توجه الولايات المتحدة إلى خفض الفائدة من شأنه أن يعزز التضخم، وهذا ما يدفع المستثمر للتوجه نحو الذهب لحماية مدخراته. ولفت إلى أن الاستثمار بالذهب قد يحمي من التضخم على المدى الطويل، لكنه لا يوفر عائداً يذكر كما هو الحال بالنسبة للسندات أو العقار.