أظهرت التحقيقات أن ولية الأمر التي تسببت بحادثة أكاديمية جيمس ويلنجتون في دبي لم تكن تقصد إثارة البلبلة، ولكن إدارة المدرسة هولت من الحادثة عبر استدعاء أولياء الأمور لصرف الطلبة قبل الاتصال بالشرطة.

وكانت السيدة قد قدمت لتصطحب ابنتها من المدرسة، مستخدمة تصريحها الخاص، وجلست تنتظر طفلتها على مقعد وجدت عليه قليلاً من الغبار، ما أثار غضبها، فأحضرت مواد تنظيف ووضعت قناعاً طبياً على وجهها لتعلّم العمال طريقة التنظيف الصحيحة، وتركت مواد التنظيف في المدرسة.

ودعا مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي اللواء خليل المنصوري إدارات المدارس إلى ضرورة عدم اتخاذ أي إجراء من هذا القبيل قبل العودة للشرطة.

من جهته، شدد مدير مركز شرطة بر دبي العميد عبدالله خادم سرور على ألا يبادر أفراد الجمهور بالقيام بأي تصرف أو خطوة يترتب عليه ردة فعل عكسية، مؤكداً أن شرطة دبي فحصت المادة مباشرة من قبل الإدارة المختصة وتبيّن أنها محلول تنظيف عادي لا يثير القلق.