قضت محكمة عسكرية مصرية أمس بمعاقبة ثمانية متهمين بالسجن المؤبد في القضية المعروفة إعلامياً بـ«محاولة اغتيال السيسي»، في إشارة إلى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي. ويحاكم في القضية 292 متهماً بعد أن أحالهم النائب العام المستشار نبيل صادق إلى القضاء العسكري لـ «تكوينهم 22 خلية إرهابية تابعة لتنظيم ولاية سيناء»، بينهم 158 متهماً محبوساً وسبعة آخرون مخلى سبيلهم والباقون هاربون.

ونسبت النيابة للمتهمين «اتهامات باغتيال ثلاثة قضاة بالعريش في سيارة ميكروباص، واستهداف مقر إقامة القضاة المشرفين على الانتخابات البرلمانية بمحافظة شمال سيناء في أحد الفنادق، والتي أسفر عنها مقتل قاضيين وأربعة أفراد شرطة ومواطن، ورصد واستهداف الكتيبة 101 بشمال سيناء بقذائف الهاون عدة مرات، وزرع عبوات ناسفة بطريق مطار العريش استهدفت مدرعات القوات المسلحة والشرطة أثناء مرورها بالطريق».

كما نسبت النيابة للمتهمين «الرصد والتخطيط لاغتيال رئيس الجمهورية مرتين، حيث كشفت التحقيقات أن التخطيط تم بين خليتين إحداهما بالسعودية لاستهدافه خلال أدائه مناسك العمرة في مكة المكرمة، أما المحاولة الثانية لاغتيال السيسي فكانت عن طريق خلية ضباط شرطة مفصولين».