باشرت محكمة جنايات دبي النظر في قضية تعرّض فيها رجل أعمال لسرقة 20 ألف درهم بطريقة احتيالية.

وكان المجني عليه سحب من بنك 70 ألف درهم مقسمة إلى 50 ألف درهم فئة الـ 500، و20 ألفاً من فئة الـ 1000 صباحاً، وأثناء سيره في الطريق فاجأه المتهم باحتضانه وضمه بقوة ثم ركل رجله ثلاث مرات متتالية إلى أن أوقعه أرضاً ليلوذ بعدها بالفرار إلى جهة مجهولة.

وقال المجني عليه، خلال إفادته، باندهاشه في البداية من تصرف المتهم، واعتقاده أنه مختل عقلياً، فقام بعدها لينظف ملابسه، وإذا بأحد المارة يخبره بتعرضه للسرقة، حيث اكتشف اختفاء الـ 20 ألف درهم، فأبلغ الشرطة فوراً.

بدوره، أوضح ملازم بالشرطة أنهم تعرفوا إلى المتهم من خلال كاميرات المراقبة في المحال التجارية بمكان الحادث، والتي رصدته بعضها متلبساً بجريمته، فأُخضع المكان للمراقبة، حيث شوهد المتهم يلاحق ضحية جديدة.

وعندما شعر بأنه مراقب حاول الهرب من المكان والدخول بين الأزقة، فطارده رجال الشرطة وألقوا القبض عليه، وعرضوه على المجني عليه في طابور التشخيص فعرفه.

من جهته، أنكر المتهم صلته بالواقعة جملة وتفصيلاً، وبالتدقيق على بياناته تبين أنه من أصحاب السوابق، وعليه بلاغات جنائية عدة تضمنت السرقة في الطريق العام، فضلاً عن حكم ضده بالسجن والإبعاد عن الدولة.

كما اتضح أنه دخل إلى الدولة بطريقة غير شرعية.