أشارت تقارير نشرها موقع بزنس إنسايدر أن مدير موقع التواصل الاجتماعي الشهير إنستغرام، آدم موسيري، يشعر بخيبة أمل كبيرة بعدما قامت المغنية الأمريكية الشهيرة سيلينا غوميز بحذف التطبيق من هاتفها.

وأكد مدير إنستغرام أن وجود غوميز على إنستغرام لا يقارن بوجود أي مستخدم عادي، فهي تتمتع بـ 152 مليون معجب وبهذا العدد تكون سيلينا احتلت المركز الثالث من جهة عدد المتابعين على المنصة الرقمية الشهيرة بعد كريستيانو رونالدو وأريانا غراندي.

وكانت غوميز قد صرحت الأسبوع الماضي، خلال حوار في أحد البرامج الصباحية، أنها حذفت التطبيق من هاتفها لأن موضوع السوشيل ميديا أصبح مبالغاً فيه وغير صحي، وأضافت أنه من غير المنطقي أن يقضي الشباب جميع أوقاتهم في نشر الخصوصيات ومتابعة التعليقات، إضافة إلى أن الرسائل التي كانت تصلها تؤثر فيها بشدة، ما جعلها تشعر باكتئاب وعدم ارتياح، وقالت غوميز إنها تقوم بتسجيل الدخول بشكل دوري إلى حسابها من هواتف الآخرين.

من ناحيته قال آدم موسيري مدير إنستغرام، في حديثه إلى راديو بي بي سي1، إنه شعر بخيبة أمل عندما علم بحذف سيلينا غوميز للتطبيق، ولكنه قال إن هناك أكثر من 100 مليون شخص آخرين يستخدمون التطبيق.

وأكد أنه مستعد لأن يسمع رأي غوميز وما تقترحه لتطوير المنصة وأكد أنه يحب النقد البنّاء.