استمعت محكمة استئناف دبي إلى أقوال الشاهد في قضية وفاة عاملين آسيويين خنقاً بغاز الكربون، بعد أن نسي عاملان آخران المحرك مشتعلاً أثناء عملهما، مما أدى إلى تسرب الغاز من فتحة في حائط المنزل الذي ينام به المجني عليهما، وتسبب ذلك في استنشاقهما كميات كبيرة من الغاز أثناء نومهما أدت إلى وفاتهما.

وشهد الشاهد أمام الهيئة القضائية بأنه يعمل كمهندس تحقيق حوادث أول في بلدية دبي، وأنه تعرف على المتهمين أثناء التحقيق في موضوع القضية، كما أقر أنه وبحسب ما جاء في تقرير الحادث الذي أعده، أن العاملين لم يتخذا إجراءات السلامة أثناء عملهما، وذلك بعدم اتباعهما الأصول الهندسية بالعمل، وعدم وضعهما علامات تحذيرية في المكان فضلاً عن غياب الرقابة في موقع العمل.

وأشار إلى أنه اكتشف وجود فتحة في حائط المكان الذي ينام به المجني عليهما، كانت كافية لتسريب كمية من الغاز من المحرك المشتعل، التي استنشقها المجني عليهما فأدت إلى وفاتهما خنقاً.

وكانت محكمة درجة أولى حكمت على المتهمين بغرامة قدرها 20 ألف درهم، بعد أن أدينا بتهمة القتل الخطأ، لكن النيابة استأنفت الحكم ضد المتهمين.

وطالب وكيل المتهمين أجلاً للاطلاع على ملف القضية، وبدورها أجلت المحكمة القضية إلى 16 يوليو المقبل للدفاع