يواجه مسن خليجي (68 عاماً) تهمة التحرش، بعد أن عمد إلى مضايقة شابة عربية، وطاردها في أحد المراكز التجارية عارضاً عليها الصداقة، وأصر على دفع فاتورة مشترياتها.

وأفادت الشاكية في جلسة أمام محكمة جنح الشارقة بأنها كانت تتسوق في المركز حين تفاجأت بالمتهم يدخل معها محلاً لبيع الملابس النسائية ويلقي عليها السلام، ثم بدأ يتحدث معها ويسألها عن حالها.

واستنكرت الشاكية تصرفه وتجاهلته وخرجت من المحل، لكنها تفاجأت به يتتبعها من مكان لآخر داخل المركز التجاري.

وأضافت أنها كانت تتحدث عبر هاتفها ولاحظت وقوف المتهم على مسافة قريبة جداً منها، وكلما حاولت التحرك بعيداً عنه يتتبعها، فطلبت منه بطريقة محترمة أن يتركها لأن وجوده يزعجها، وأكدت له أنه لا مجال لتلبية طلبه بأن يصبحا أصدقاء لأسباب عدة أهمها فرق العمر الكبير بينهما.

وأشارت إلى أنها دخلت إلى أحد المحال واشترت مجموعة من الأغراض، فأصر المتهم على دفع فاتورة الحساب التي كانت تزيد على 2300 درهم، طالباً منها أن تعتبرها هدية منه، الأمر الذي سبب لها إحراجاً شديداً أمام مرتادي المحل، وجعلها تفتح بلاغاً ضده في مركز الشرطة.

بدورها، سألت هيئة المحكمة الشاكية عن إمكانية الصلح مع المتهم، فرفضت، مؤكدة أنها ستقدم ادعاءً بالحق المدني تعويضاً للضرر النفسي الذي سببه لها المتهم.

وتم تأجيل الجلسة لحين تقديم الشاكية الادعاء ولاستدعاء المتهم وسماع أقواله.