نظم منتدى شاعرات الإمارات بمجلس الحيرة الأدبي في الشارقة أمسية شعرية حلقت عبرها الشاعرة الإماراتية فاطمة الهاشمي بقصائدها في فضاءات الوطن، وقرأت أشعاراً متنوعة من ديوانها «أحبك يا وطن»، الذي أصدرته أكاديمية الشعر.

واستهلت الأمسية التي قدمتها الشاعرة مريم النقبي بنبذة تعريفية عن فاطمة الهاشمي التي تعد من شاعرات الثمانينات التي شهدت ظهور عدد كبير من شاعرات الإمارات بأسماء مستعارة، واستمر بعضهن وتوقفت مجموعة أخرى عن النشر والظهور الإعلامي لظروف مختلفة.

وقالت فاطمة الهاشمي إنها كانت تنشر قصائدها الشعرية وكتاباتها الأدبية تحت أكثر من اسم مثل «ليالي أبوظبي، ونة ألم، وليالي أم خالد»، حتى قررت بتشجيع من المقربين الظهور بالاسم الحقيقي الذي أصبحت تذيّل به قصائدها ومشاركاتها المتنوعة.

وأضافت أن ليالي الذكريات هي التاريخ المعجون بالوطن، وهذا ما يستلهمه واستلهمه الجيل الحالي من مدرسة زايد، فصورة الوطن ومكانته مرتبطة بكيان كل مواطن ولا تفارقه.

وقرأت الهاشمي مجموعة من قصائد الديوان التي تغنت فيها بحب الوطن والقادة، منها «أحبك يا وطن، ودار زايد»، ثم وقعت في ختام الأمسية نسخاً من ديوانها وأهدتها للحضور.