*كانت لك تجربة بطولة في فيلم الأكشن «حرب كرموز» وحالياً مع «كازابلانكا»، فهل يعني ذلك أنك تخصصت في هذا النوع من الأعمال؟

لا أعتبر هذا تخصصاً، فلكل فنان مدرسة وطريقة معينة، ويوماً من الأيام سأقدم أعمالاً مختلفة عن الأكشن والمغامرة، كما أن السيناريو هو الذي يتحكم في الاختيار، فأحداث فيلم «حرب كرموز» كانت تدور في زمن مختلف، بعيداً عن القصة والحقبة الزمنية التي دار فيها سيناريو «كازابلانكا».

وعلى الرغم من تقديمي أفلام الأكشن والمغامرة في الفترة الأخيرة إلا أنني فنان شامل لا أتقوقع في شخصية محددة، وأبحث دائماً عن النص الجيد والعمل الهادف غير النمطي.

*ما وجهة نظرك في موضوع البطولة المطلقة؟

لا يوجد في السينما حالياً بطولة مطلقة، فجميع الفنانين المشاركين في الأعمال نجوم لأن الفيلم لا ينجح بفنان واحد، ولذلك نجح «كازابلانكا» وحقق إيرادات قياسية وأعجب الجمهور.

*ما الفرق بين الشخصيات التي قدمتها في أفلام الأكشن؟

شخصية عمر المر السينمائية في «كازابلانكا» مختلفة تماماً عن شخصية الضابط «سليم الأنصاري» في المسلسل التلفزيوني «كلبش»، حيث كان الأخير شخصاً قوياً يواجه الصعاب والعقبات والموت في سبيل إلقاء القبض على العصابات، ولكن عمر المر في «كازابلانكا» كان رجل عصابات ولكنه يسعى للتوبة وترك مهنة «هجام البحر» كي يربي شقيقه الصغير على أسس سليمة. إن تفاصيل شخصية عمر المر أتعبتني وأرهقتني فقد كان يعيش صراعاً نفسياً ويرغب في التوبة وترك طريق الانحراف، وبالتالي هناك اختلاف كبير بين معظم الشخصيات التي قدمتها في لون الأكشن.

*هل نجاح مسلسل «كلبش» منح «كازابلانكا» قوة ودفعة؟

بكل تأكيد، فمسلسل «كلبش» ساعدني بشكل كبير وأوجد لي مساحة وأرضاً ممهدة إلى قلوب الجمهور، حيث ساهمت ثقة المشاهدين بـ«كلبش» في نجاح «كازابلانكا».

*هل توقعت أن يكتسح «كازابلانكا» شباك التذاكر؟

لم أتوقع ذلك مطلقاً، فأنا لا أتوقع النجاح لأني أعمل وأتوكل على الله وأتوقع عدم الفشل فقط، ولكني لم أتوقع هذا النجاح الكبير الذي حققه الفيلم.

*رفضت المشاركة في فيلم «الممر»، فهل ندمت على ذلك؟

أي فنان يشاهد عملاً سينمائياً أو درامياً ناجحاً يندم بكل تأكيد أنه لم يشارك فيه، حتى لو لم يكن مرشحاً له.

*ما تقييمك كفنان ومشاهد لـ «الممر»؟

فيلم «الممر» عمل سينمائي ضخم وسيظل خالداً في تاريخ السينما المصرية والعربية، وأعتبره فرصة ذهبية ولكنها جاءتني في الوقت الخطأ لأني كنت أصور نهايات «حرب كرموز» وجسدت فيه شخصية ضابط، إضافة إلى دور الضابط في مسلسل «كلبش»، فضلاً عن أن الدور الذي عرض علي في «الممر» كان لضابط أيضاً، فرأيت آنذاك أني سأشعر بالملل وسيشعر الجمهور بأني تخصصت في شخصية الضابط.حوار: ناهد حمود

قال الممثل المصري أمير كرارة إنه لم يكن يتوقع النجاح الكبير والإيرادات القياسية التي حققها فيلمه الأخير «كازابلانكا»، فهو يؤمن بأن النجاح أو الفشل في أي عمل سينمائي أو درامي أمر لا يمكن استشرافه قبل إنجازه.

وأشار كرارة الذي يلقبه جمهوره بـ «باشا مصر»، أثناء لقائه مع «الرؤية» في دبي، إلى أن تفاصيل شخصية عمر المر في الفيلم أرهقته، محيلاً بشكل خاص إلى تبدلات صراعها النفسي، مؤكداً أنه يمتلك أدوات الفنان الشامل، دائم البحث عن العمل الهادف والنص غير النمطي.

وحول رفضه المشاركة في فيلم «الممر»، ذكر الفنان المصري أنه فرصة ذهبية جاءته في التوقيت الخاطئ بسبب انشغاله بتصوير«حرب كرموز»، مشيراً إلى أن «كلبش» مهّد طريقه إلى قلوب الجمهور في «كازابلانكا».

*مواهب متعددة

الفنان المصري أمير كرارة تخرج في كلية السياحة والفنادق، وكان لاعباً محترفاً للكرة الطائرة، ولج إلى الساحة الفنية عبر الإعلانات التلفزيونية، واكتشفه الإعلامي طارق نور عام 2002، حيث قدم آنذاك برنامج «ستار ميكر» الذي كان بمثابة البوابة إلى عالم الفن. وتوالت من بعده المشاركات السينمائية في عدة أفلام أبرزها «أحلى الأوقات، زكي شان، عمليات خاصة، ليالي الحب، هروب اضطراري، وحرب كرموز»، فضلاً عن مسلسلات متنوعة أهمها «شباب أون لاين، اللي اختشوا ماتوا، لحظات حرجة، أبواب الخوف، حواري بوخارست، وكلبش».