قالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني أمس إن الاتحاد لن يدعم أي خطة اقتصادية خارج سياق سياسي لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي مشترك في عمان مع وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي.

وأكد الصفدي وموغريني في تصريحاتهما أنه لا بديل عن حل الدولتين لإنهاء الصراع، وأنه لا طرح اقتصادياً يمكن أن يكون بديلاً للحل السياسي. وشدد الصفدي على أن القضية الفلسطينية تبقى القضية المركزية الأولى وأنه لا سلام شاملاً من دون قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو وعاصمتها القدس الشرقية.

وأكدت موغريني دعم الاتحاد الأوروبي لحل الدولتين وأن الاتحاد لن يدعم أي خطة اقتصادية خارج سياق سياسي. وقالت عن المحادثات مع الصفدي «عقدنا محادثات بناءة حول المسائل الإقليمية مع التركيز على عملية السلام، حيث لا يوجد حل أفضل من حل الدولتين مع القدس عاصمةً لكلتا الدولتين».

ومن المقرر أن تقود الولايات المتحدة مؤتمراً بشأن الاقتصاد الفلسطيني يعقد في البحرين الأسبوع المقبل.

وأشارت موغريني إلى دعم الاتحاد الأوروبي لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) سياسياً ومالياً.