ضبطت شرطة أبوظبي 423 كيلوغراماً من مخدرَي «الهيروين والكريستال»، مخبأة بتجاويف سرية في قطع غيار سيارات، إضافة إلى مليون قرص من مخدر «الكبتاجون»، في عملية تعدّ الأكبر على مستوى الدولة.

وتم خلال العملية القبض على عصابة مكونة من 12 آسيوياً في أنحاء متفرقة من الدولة.

وقال العقيد طاهر غريب الظاهري، مدير مديرية مكافحة المخدرات في قطاع الأمن الجنائي، إنه جرى إطلاق اسم «الضربة الموجعة» على العملية؛ «نظراً للنجاح المبهر الذي حُقق على مدى شهور من الرصد والمتابعة، أسفرت عن توجيه ضربة استباقية قصمت ظهور المروجين، وعصفت بتجارتهم غير المشروعة، وبدّدت أحلامهم الزائفة بالثراء الفاحش».

وذكر أن الإجراءات الأمنية المتبعة، والعمليات السرية التي تم تنفيذها وفق خطط محكمة، كان لها الأثر البالغ في الإطاحة بهذه الشبكة الإجرامية التي كانت تدار من خارج الدولة، لاستهداف الوطن وإغراق شبابه في براثن التعاطي.

وأكد أهمية الضبطية في منع الخطر المباشر في حال تسويق هذه الكمية الهائلة من الممنوعات، لافتاً إلى أن عناصر المكافحة مستمرون في أداء مهامهم لتوجيه الضربات الموجعة، الواحدة تلو الأخرى، للتصدّي للمروجين، وتفكيك خطوط الإمداد الساخنة من خارج الدولة، وكل من يتورّط في التهريب أو الاتجار بالمخدرات، بأي طرق مبتكرة، وكذلك إحكام الرقابة على محاولات التعاطي، ضمن استراتيجية متكاملة لمكافحة المخدرات.