أكد مصدر في مستشفى الكويت بالشارقة أن وضع أحد مصابي حادثة «غاز الولاعات»، الذي وقع مساء السبت الماضي، نتيجة انفجار مركبة أثناء استنشاق خمسة من الشباب الذين كانوا بداخلها غاز تعبئة «الولاعات»، حرج للغاية بعد تعرضه لحروق بليغة تم تصنيفها طبياً بأنها من الدرجة الرابعة، نتج عنها دخوله في غيبوبة ولا يزال في قسم العناية المشددة تحت الملاحظة الطبية وأجهزة التنفس الاصطناعي.

وكان خمسة مراهقين من جنسيات عربية وخليجية تراوحت أعمارهم بين 15 و18 عاماً أصيبوا بحروق متوسطة وبليغة بسبب انفجار غاز يستخدم لتعبئة «ولاعات»، كانوا يستنشقونه أثناء وجودهم داخل مركبتهم المتوقفة في موقف بالدور الخامس في بناية بالمجاز 2 بالشارقة، حين أشعل أحدهم الكبريت لتدخين السجائر.

وتم نقل المصابين إلى مستشفيي الكويت والقاسمي بالشارقة لتلقي العلاج.

وكشف المصدر استقرار الوضع الصحي لاثنين من مصابي الحادث، موضحاً أن المصابين الثلاثة الذين تم إحضارهم لقسم الطوارئ بالمستشفى تلقوا العلاج جميعاً وخرج أحدهم من المستشفى، بينما لا يزال آخر يتلقى العلاج في قسم جراحة العظام جراء حروق من الدرجة الثانية تعرض لها في الوجه والرقبة واليدين.

ولا يزال المصابان اللذان نقلا إلى مستشفى القاسمي بالشارقة يتلقيان العلاج، وهما في وضع صحي مستقر.