الخميس - 14 نوفمبر 2019
الخميس - 14 نوفمبر 2019
No Image

لا تأثير لتعديل مسارات الطيران في أسعار التذاكر

استبعدت ناقلات وطنية وشركات عاملة في قطاع السفر تأثير تغيير مسارات الناقلات الذي أُعلن أخيراً لتجنب الطيران في المجال الجوي الإيراني توخياً لأمن وسلامة المسافرين في أسعار التذاكر، مشيرين إلى أن زيادة مدة الرحلة ستراوح من عشر دقائق إلى 15 دقيقة فقط، فضلاً عن تأخر مواعيد إقلاع ووصول بعض الرحلات نظراً للازدحام في المجال الجوي.

وعدّلت الناقلات الوطنية والعالمية مسار رحلاتها لتجنب المناطق المحيطة بمضيق هرمز في أعقاب إسقاط إيران طائرة استطلاع عسكرية أمريكية يوم الخميس الماضي، فيما رجحت مصادر أن يمتد الحظر إلى نحو 12 ميلاً قبالة السواحل الإيرانية.

وأوضحت شركة طيران الإمارات أن تغيير مسار الرحلات ترك آثاراً طفيفة في مواعيد مغادرة ووصول بعض الرحلات، وطالبت متعامليها بالتحقق من أي تغييرات على جدول الرحلات من خلال الموقع الشبكي للناقلة.


من جانبها، قالت شركة الاتحاد للطيران إن التغييرات في المسار الجوي ستؤدي إلى تأخر بعض الرحلات نظراً للازدحام المتزايد في المجال الجوي المتوفر، كما ستزيد وقت الرحلات إلى بعض الوجهات.

واستبعد مصدر في ناقلة وطنية ارتفاع أسعار التذاكر بعد تعديل مسار الرحلات، مشيراً إلى أن الناقلات الوطنية تعمل وفق المعتاد دون تغيير يذكر في جدول الرحلات.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة العابدي للسفريات، سعيد العابدي، إن التغيير الذي طرأ على مسار الرحلات لن يؤثر في حركة السفر، مضيفاً أن الناقلات الوطنية تعودت على هذه الحالات الطارئة.

واستبعد العابدي ارتفاع أسعار التذاكر نتيجة لطول المدة وزيادة استهلاك الوقود، لافتاً إلى أن العديد من المسافرين حجزوا قبل هذه التطورات.

وأكد العابدي أن قرار الناقلات الوطنية صائب ويصب في مصلحة المسافرين بالدرجة الأولى من ناحية الحفاظ على أمنهم وسلامتهم وسلامة الناقلات.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة أتلانتيس للعطلات، راشد النوري، إن التأثير في حركة السفر مستبعد، وما زالت جميع الرحلات تعمل وفق الجدول الزمني للناقلات الوطنية والأجنبية.

وأضاف النوري أن مدة الزيادة في مسار الرحلة التي تجنبت مضيق هرمز وخليج عمان تراوحت من عشر دقائق إلى 15 دقيقة على أكثر تقدير، مستبعداً أي زيادة في الأسعار.
#بلا_حدود