أظهرت الحسابات السنوية للعائلة الملكية التي نشرت اليوم الثلاثاء أن ترميم وتحديث مقر إقامة الأمير هاري وزوجته ميغن كلف 2.4 مليون جنيه استرليني (3.05 مليون دولار)

وأوضح مايكل ستيفنز المكلف بإدارة الحسابات الملكية في مؤتمر صحافي أن «البنية التحتية القديمة استبدلت لضمان استمرارية دارة فروغومور».

وسمحت أعمال الترميم التي استمرت ستة أشهر بضم خمس وحدات سكنية في دارة واحدة ضمن أراضي قصر ويندسور الواقع على بعد 40 كيلومتراً تقريباً غرب لندن.

وفي الإجمال أنفقت العائلة المالكة 67 مليون جنيه استرليني من أصل 982 مليوناً تلقتها من الخزانة البريطانية.



وقال مايكل ستيفنز أن مبلغ 15 مليون جنيه الذي لم ينفق هذه السنة سيوضع جنباً لاستخدامه في أعمال ترميم مقبلة في قصر باكينغهام الذي بدأ تحديثه في عام 2018 وينبغي أن يستمر عشر سنوات.