تبلغ قيمة سوق تأمين الطائرات الخاصة وطيران رجال الأعمال في المنطقة أكثر من ثلاثة مليارات دولار (11 مليار درهم) وفقاً لاتحاد الشرق الأوسط للطيران الخاص وطيران رجال الأعمال «ميبا».

وقال رئيس مجلس إدارة اتحاد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للطيران الخاص وطيران رجال الأعمال علي النقبي إن سوق تأمين الطائرات كبير حيث يصل عددها في المنطقة لأكثر من ألف طائرة.

وأشار إلى صعوبة تمويل رجال الأعمال الراغبين في اقتناء طائرات خاصة من البنوك وبيوت التمويل، لافتاً إلى أن ميبا تعمل على تبسيط الصعوبات وتوضيح أن الطائرات الخاصة يمكن إعادة بيعها واسترجاع قيمتها في حال تعثر العميل.

وكشف النقبي أن الاتحاد يعمل بكل جدية على إيجاد منصة تمويلية جديدة للطائرات الخاصة، مشيراً إلى أن تمويل البنوك دون المطلوب على عكس البنوك الأجنبية التي تمول سواء من خلال البنك أو بالتعاون مع عدة بنوك.

وحول مستجدات القانون الخاص بالطيران الخاص قال النقبي، إن ميبا استغنت عن هذا المطلب كون قانون الطيران المدني الخاص بالطائرات التجارية يغطي متطلبات الطيران الخاص عدا بعض الجوانب التي تميز كل قطاع،

وأضاف النقبي أن التغييرات المطلوبة بسيطة مثل ساعات الطيران للطيار الخاص وبعض التغيرات الطفيفة لكن القانون الحالي مناسب للطيران الخاص ويفي بالغرض.

وتوقع النقبي أن تصل حركة الطيران الخاص في دبي خلال العام الجاري إلى نحو11 ألف حركة، لافتاً إلى أن مطار آل مكتوم يستقبل منها نحو تسعة آلاف حركة.

وقال إن «ميبا» ستطرح منتجاً جديداً في مجال التأمين الصحي بعد الوصول إلى صيغة توافقية بين الدول الـ 24 الأعضاء في الاتحاد، متوقعاً أن يتم ذلك في أغسطس المقبل، ومشيراً إلى أن النظام السابق واجه صعوبات بسبب الاختلاف بين أنظمة التأمين في الدول المنضوية في الاتحاد، وقدر عدد الأعضاء المنضوين في الاتحاد بنحو 270 عضواً من مختلف الفاعلين العاملين في قطاع الطيران الخاص وطيران رجال الأعمال.«ميبا» تطرح منتجاً في مجال التأمين الصحي أغسطس المقبل

صعوبات مصرفية في تمويل الطائرات الخاصة لرجال الأعمالتعمل ثلاث شركات متخصصة في صيانة الطائرات الخاصة في دبي من خلال مطار آل مكتوم، حيث تغطي هذه الشركات نحو 60 في المئة من عمليات الصيانة بينما تتم جميع عمليات صيانة المحركات خارج الدولة ويصل حجم قطاع الصيانة إلى 300 مليون درهم.