ارتفع الطلب على إنشاء مراكز تحكم خاصة بالتجمعات السكنية والمدن الجديدة، والحلول الذكية الخاصة بجمع البيانات وتقليل ومراقبة استهلاك الكهرباء والماء نتيجة لزيادة التكلفة سنوياً والتوجه نحو مزيد من مبادرات الترشيد في الإمارات وبقية دول الخليج، بحسب شركة شنايدر إلكتريك العاملة في إدارة الطاقة والأتمتة.

وقال مسؤول قطاع الصحة والعقارات في شنايدر إلكتريك مروان زيدان على هامش فعالية التواصل الإبداعي التي أقامتها الشركة أمس في دبي، إن المنطقة شهدت خلال الفترة الماضية طلباً كبيراً على إنشاء مراكز تحكم في التجمعات السكنية أو المدن الجديدة، إذ تمتلك غرف التحكم العديد من الميزات مثل جمع البيانات الخاصة باستهلاك الكهرباء والماء والغاز، وكاميرات المراقبة، وكشف المشاكل والأعطال وتقديم الصيانة قبل تفاقمها.

وذكر زيدان أن الطلب على الحلول الذكية لتوفير ومراقبة استهلاك الطاقة يشهد طلباً كبيراً من المستشفيات والشركات العقارية والجهات الحكومية.

وقال زيدان إن أنظمة جمع البيانات والتحكم بها تمكن إدارة المنشأة من جمع كافة بيانات الاستهلاك ورصد أي ارتفاع في الاستهلاك، فضلاً عن التدخل سواء عبر برمجة النظام أو التحكم البشري لتخفيض الاستهلاك في المنشأة.

ويساعد النظام على كشف الأعطال أو المشاكل قبل حدوثها والقيام بعملية الصيانة لتجنب أي قطع في الخدمة أو تلف في الشبكة أو حوادث طارئة كنشوب حريق في المبنى.

وأوضح زيدان أن العديد من المقرات الرئيسة الجديدة للشركات الكبيرة في الإمارات بدأت تصمم وتنفذ المبنى الخاص بها، بحيث يشمل العديد من الحلول الذكية التي تتعلق بتخفيض ومراقبة استهلاك الطاقة.