نظرت محكمة جنح الشارقة قضية متهماً فيها صاحب مزرعة خليجي الجنسية بشتم وضرب شخصين من جنسية آسيوية نتيجة إزعاجهما له بالروائح الكريهة الناتجة عن أقفاص الطيور بالمزرعة المجاورة التي يعملان بها.

وأفاد محضر الاستدلال بأن المتهم ضرب الشاكيين بعد أن شتمها أكثر من مرة أثناء غياب كفيلهما عن مزرعته.

وأكد المتهم، الذي مثل أمام هيئة المحكمة، أن ما قام به ردة فعل طبيعية تجاه الإزعاج الذي كان يتعرض له من قبل الشاكيين، موضحاً أنه تفاجأ أكثر من مرة بوجود مخلفات المزرعة التي يعملان بها مرمية على الطريق المؤدي إلى مزرعته أثناء توجهه لها فاتصل هاتفياً بكفيلهما وطلب منه عدم تكرار ما حدث، إلا أن الأخير رد عليه بلهجة حادة طالباً منه عدم معاودة الاتصال مرة أخرى.

وتحدث المتهم عن معاناته من رائحة أقفاص الطيور الكريهة التي كان الشاكيان يضعانها قرب جدار قريب من مزرعته، لافتاً إلى أنه توجه إليهما طالباً إبعاد مصادر الروائح المزعجة إلى مكان آخر لكنهما رفضا ورد أحدهما عليه بأسلوب غير لائق، ما أثار غضبه فصفعه.

وأضاف أن الشاكي الآخر تهجم عليه ودفعه بقوة إلى أن سقط أرضاً، فلم يجد حلاً إلا بضربهما معاً.

بدوره، أنكر الشاكي الثاني اعتداءه بالضرب على المتهم، مؤكداً أنه تعرض وزميله للضرب من المتهم بدون أي داع حقيقي، كما طالب الشاكيان بتعويض مادي للضرر الذي لحق بهما.

بدورها، أجلت المحكمة الجلسة التالية إلى التاسع من يوليو المقبل لإتاحة المجال أمام المتهم لتقديم مذكرة دفاعية والتفاوض مع الشاكيين للصلح.