نال 400 مستثمر ورجل أعمال «الإقامة الذهبية» على مستوى الدولة ضمن خطة ممنهجة لمنحها لـ 6800 شخص حتى نهاية العام الجاري، وفق المدير العام للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي اللواء محمد أحمد المري.

وأوضح المري، خلال لقاء إعلامي حول «الإقامة الذهبية» نظمته الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في مقرها بدبي، أن لجنة في رئاسة مجلس الوزراء تدرس جميع الطلبات لمنح الإقامة الذهبية للفئات من العلماء والكفاءات الاستثنائية بمجالات الطب والهندسة والعلوم والثقافة والفنون.

ولفت إلى وجود فريق عمل متخصص بالإدارة لمتابعة إجراءات المتقدمين، حيث تفوق طاقة الفريق تنفيذ 30 إقامة خلال اليوم الواحد فيما لا يحتاج طبع التأشيرة بعد استكمال جميع الأوراق والمستندات المطلوبة سوى خمس دقائق فقط.

وأعرب مستثمرون عرب وأجانب عن سعادتهم بحصولهم على الإقامة الذهبية مؤكدين أن «الإمارات» وطنهم الثاني الذي يقطنون فيه بأمن وأمان، وأن تلك الخطوة عززت من استقرارهم ودعمت نمو أعمالهم في الدولة.

وقال رجل الأعمال أيمن فودة، مستثمر في مجال الأغذية في دبي، إن الإقامة الدائمة الذهبية منحته مزيداً من الثقة بدولة المحبة والتسامح، حيث لم يشعر يوماً بغربة أو غبن.

من جانبه، أوضح المستثمر خوشي ختواني أنه شعر بمزيد من الانتماء والاستقرار عندما علم أنه أول شخص يحصل على الإقامة الذهبية في دبي، وأن هذه الإقامة تدل على الجهود الكبيرة التي تبذلها الدولة للحفاظ على البيئة الاستثمارية في دبي.

كما أكد المستثمر باتريك شلهوب، الرئيس التنفيذي لمجموعة شلهوب، أهمية الإقامة الذهبية ودورها في التشجيع على الاستثمار، وأفاد أنه في الإمارات منذ 30 عاماً ويعدّ الإمارات بلده الذي منحه الأمان.