مروة السنهوري ـ الشارقة

تحاكي تشكيلة فساتين السهرة لصيف وخريف 2019 التي طرحتها دار موزجان في دبي وميض الزمن الجميل، حيث ترفل بالفخامة والأناقة المرسومة عبر قصات أخاذة بالكريستال والورود والدانتيل.

وتمتاز الفساتين بأناقتها وبساطتها، إذ تضم التور والخرز المشكوك باليد المصنوع بطريقة متقنة تتوافق مع ذائقة السيدة الكلاسيكية، كما يحتوي بعضها على الورود والحرير.

وتعكس تشكيلة أثواب الزفاف الذوق الكلاسيكي والأفكار الجريئة للمصممة المقيمة في دبي موزجان فوتحي، والتي قدمت فساتين بخامات فاخرة.

وأوضحت فوتحي أنها قدمت للمرأة في هذا الصيف مزيجاً متنوعاً من الأقمشة التي طرزت عبر الأحجار الكريمة والريش والورود البارزة ثلاثية الأبعاد لتمنح الفستان إطلالة استثنائية.

وأضافت «أحرص بشكل دائم على أن أظهر المرأة بفساتين راقية من خلال قصات عصرية أنيقة تتسم بجوانب حالمة لتتألق السيدة في سهراتها بلمسة فخامة أرستقراطية».

وعلى الرغم من أن هذه المجموعة ضمت فساتين عدة، إلا أن كل فستان ظهر بأسلوب مختلف كلياً عن الآخر، فجاء الفستان الأسود بطابع درامي أنيق عبر الريش الأسود الموزع على أطرافه، بينما ظهر الفستان التركوازي بطلة ملكية ساحرة.

ومزجت فتوحي بين الجُرأة في الأناقة الأنثوية الفاتنة والفساتين الواسعة التي تمنح المرأة مدى انسيابياً، إذ لا تعتمد على الشكل والتطريز الفخم إنما توحي بالرقي الهادئ الصالح لارتدائه في مناسبات عدة.

وجاءت تصاميمها وكأنها لوحة فنية مفعمة بانطباعات الورود التي تأخذ المرأة إلى عالم غني من السحر والأناقة.

وعن الأقمشة التي استعملتها تقول: «استخدمت الأقمشة الأنيقة التي تنوعت ما بين التافتا والأورجنزا، والحرير، لتضفي طابعاً فاتناً، كما عمدت إلى الالتزام بالتطريز الرقيق الكلاسيكي الذي اضفى إيحاءً للأنوثة». ولا يكتمل المشهد إلا بالألوان التي تدرجت بانسيابية بين اللون الأزرق الغجري إلى التركوازي وما بينهما من ألوان صيفية حالمة تدرجت من الأخضر الهادئ إلى الزمردي ولون الزبرجد، إضافة إلى ألوان أخرى كالذهبي والفضي التي تحاكي قوة المرأة.

أما القصات، فجاءت منسدلة وناعمة، منها ما هو مكشوف الأكتاف أو بالكتف الواحد أو الأكمام الطويلة، وبعض فساتين ناعمة غير مبالغ فيها عبر الكشكشات والشراريب أو التطريزات.