الثلاثاء - 22 أكتوبر 2019
الثلاثاء - 22 أكتوبر 2019

التفعيل والتفاعل

علاقة الإمارات بالسعودية تجاوزت حدود التوأمة والتناغم والتلاحم على كافة الأصعدة بما فيها المجال الرياضي، فكانت رعاية طيران "الاتحاد" لنادي "النصر" الموسم الماضي اتبعها هذا الموسم رعاية وشراكة وريادة تجمع شركة "إعمار" بنادي "الهلال"، ولكنني لم ألحظ تفعيلاً واضحاً لرعاية "الاتحاد ـ النصر" وربما يتكرر ذلك في شراكة "إعمار ـ الهلال".

أملي كبير أن أشاهد هذا الموسم تفعيلاً لتلك الرعايات على الطريقة الاحترافية في أوروبا وأمريكا حيث تتحول الرعاية إلى شراكة استراتيجية يلتزم بها النادي قبل الشركة، فيحرص رئيس النادي على تلبية احتياجات الراعية دون المساس بحقوق النادي، لأن الرئيس يفترض أن يكون القائد القدوة الذي سيقتفي أثره النجوم والإعلام والجماهير التي تمثل العنصر الأهم.

لن تنجح الرعاية إلا إذا بدأ جمهور "النصر" بتفضيل طيران "الاتحاد" على غيره من الخطوط وأصبح عشاق "الهلال" يقصدون فنادق "إعمار" دون غيرها، فهنا يتحقق مفهوم الرعاية الحقيقية ويشعر الراعي بأنه أنفق أمواله في المكان الصحيح.

ومضة:

"معاً أبداً" ليس مجرد شعار يربط أغلى بلدين على قلبي ولكنه ارتباط وثيق بين الحكومتين والشعبين على كافة المستويات والأصعدة، وسعادتي لا توصف كلما زاد هذا الارتباط لأن القواسم المشتركة بين البلدين العزيزين تتنازع قلبي الذي يتمنى أن يشاهد المزيد من التلاحم، وستكون الرياضة أفضل منصّة لإظهار هذه التوأمة من خلال المزيد من المشروعات الرياضية المشتركة للاتحادات والأندية، وعلى ومضات الاستثمار الرياضي نلتقي.

h.almedlej@alroeya.com

#بلا_حدود